مؤسسة العرفان التوحيدية تستنكر التعرّض للوزير السابق القصار

04 كانون الأول 2020 20:23:56

أعربت مؤسسة العرفان التوحيدية عن "أسفها لحادث الاعتداء على الاستاذ عدنان القصار في أحد مطاعم العاصمة بيروت"، مستنكرة هذا "العمل المشين والبعيد كل البعد عن القيم الانسانية والاجتماعية والوطنية كونه تصرفاً اعتباطياً غير مسؤول بحق شخصية وطنية اقتصادية مصرفية وإنسانية عريقة، وتحدياً سافراً لمشاعر الآلاف من اللبنانيين في كل المناطق ومن كل الطوائف الذين طالتهم يد الخير والإحسان والإعمار التي بسطها الوزير قصار لخدمة الناس والمجتمع والوطن على مدى عشرات السنين".

واضافت في بيان، "اذا كان من حق المتألمين لواقع البلاد والمطالبين بالتغيير والمحاسبة ان يتحركوا ويرفعوا الصوت عالياً بوجه الظالمين وأنظمة الهدر والفساد، الا انه ليس من حق احد ان يمس كرامة شخصيات وطنية مرموقة قدمت وضحت وساهمت في مساعدة المحتاجين وبناء الاقتصاد الوطني ودعم المؤسسات كالسيد عدنان القصار وإخوانه".

وختم البيان، "كما لا يجوز أن يؤخَذ مثل هؤلاء المحسنين والمساهمين في بناء الخير العام  بجريرة من فسدوا وأفسدوا، وتلك هي المعضلة التي يتوجب مواجهتها وحلها بمعرفة التمييز  واحترام الحرية العامة والحريات الشخصية، وهو ما يدركه أرباب التغيير الحقيقيون البعيدون عن الفوضى والذين لا يقبلون بالغوغائية والتعدي على الحرمات والكرامات".