مقتل قيادي في الحرس الثوري عند الحدود السورية - العراقية

30 تشرين الثاني 2020 22:35:00 - آخر تحديث: 01 كانون الأول 2020 07:38:51

قال مسؤولو أمن عراقيون ومسؤولون بفصائل مسلحة محلية اليوم إن ضربة جوية قتلت قائداً في الحرس الثوري الإيراني عند الحدود السورية العراقية في وقت ما من يومي السبت والأحد، بحسب ما أشارت وكالة "رويترز".

 وتابعت "رويترز" انه "لم يتسنَّ للمسؤولين تحديد هوية القائد، الذي قالوا إنه قتل مع ثلاثة رجال آخرين كانوا معه في نفس السيارة."

ونقلت الوكالة عن مسؤولين أمنيين عراقيي ن بشكل منفصل قولهما "إن السيارة كانت تحمل أسلحة عبر الحدود العراقية، وأصيبت بعد دخولها الأراضي السورية".

كما أضاف المسؤولان أن "فصائل عراقية مسلحة تدعمها إيران ساعدت في استعادة الجثث". ولم يذكرا تفاصيل أو يحددا توقيت الحادث بدقة.

في السياق، يُذكر أن "رويترز" نقلت عن "مصادر عسكرية محلية ومصادر من جماعات مسلحة"،  تأكيدها للرواية، ولم يتسنَّ لرويترز التحقق بشكل مستقل من أن قائداً إيرانياً قد قتل.

وكانت قناة "العربية" نقلت عن مصادر عراقية قولها إن "القائد بالحرس الثوري الايراني مسلم شهدان قتل  على الحدود مع سوريا بطائرة مسيرة بعد عبوره منفذ القائم"، مضيفة أنّ، "استهداف القائد بالحرس الثوري تم في وقت متأخر أمس، وقد قتل مع 3 مرافقين بعد عبورهم منفذ القائم".