كره إبنته.. فقتلها

24 تشرين الثاني 2020 19:48:31

تجرّد مزارع مصري من كل مشاعر الإنسانية والرحمة، ليقتل ابنته التي تبلغ من العمر 20 عاما، بعد حبسها وتعذيبها لمدة 3 أشهر، دون شفقة أو مراعاة لمشاعر الأبوة، بسبب تشاؤمه من وجودها في حياته منذ ولادتها.

فقد شهدت قرية بمركز أبو تشت بمحافظة قنا، جريمة بشعة باكتشاف وفاة فتاة تدعى إيمان، حيث عُثر على جثمانها ملقى على الأرض داخل منزل أسرتها، وبها إصابات متعدّدة ظاهرة بالرأس والساعدين الأيمن والأيسر والوجه والرقبة.

وكشفت التحقيقات أن والدها أ. ع. يعمل مزارعاً ويبلغ من العمر 55 عاماً، وراء ارتكاب الواقعة مستخدماً عصا في إحداث إصابات بالمجني عليها لمدة 3 أشهر، انتقاما منها لأنها كما وصفها في اعترافاته "نذير شؤم".

وقبضت قوات الأمن على الأب، الذي اعترف في التحقيقات بأنه قتلها لأنه لم يكن يحبّها وكان يفضل شقيقها التوأم عنها، لكنه فُجع بتلقي نبأ وفاته حرقاً في حادث ببورسعيد منذ أشهر.

وأكد الأب في اعترافاته أنه منذ وفاة نجله وازداد كرهه للفتاة، ليقرر التخلص من ابنته بدعوى أنه كان يتشاءم من وجود ابنته منذ ولادتها وآخر الصدمات كان وفاة توأمها.

كما اعترف الأب بأنه تعدى على نجلته بالضرب باستخدام عصا، محدثاً إصاباتها التي أودت بحياتها بسبب كراهيته لها.