الجميل: كفى تنفيذاً لأجندات لا علاقة للبنان فيها

21 تشرين الثاني 2020 19:35:26

اعتبر رئيس حزب "الكتائب" سامي الجميّل، خلال اللقاء الافتراضي الذي يقيمه الحزب لمناسبة الذكرى الـ 84 لتأسيسه والذكرى الـ14 لاستشهاد الوزير والنائب السابق بيار الجميل ان "لبنان امام مفترق طرق وليس الوقت لنفكر بالاستسلام، وهناك دول كثيرة غير لبنان مرّت بأزمات اقتصادية ووجودية وحلت مشاكلها وبنت بلادها مجددا، ونحن طرحنا جزءا كبيرا من الحلول ووضعنا خطط عمل اقتصادية للنهوض والشعب اللبناني يحب بلده ويحاول الانتقال للبنان الجديد"، مشيراً الى انه "نصطدم كلما حاولنا النهوض بحاجزين كبيرين وهما السلاح والمنظومة الفاسدة الحاكمة".

وتوجه الجميل الى حزب الله قائلا: "تدخلون لبنان في صراعات خارجية جرت عليه العقوبات وتحمون منظومة الفساد وترفضون الإنتخابات الأخيرة سلاحكم تقسيمي يناقض استقرار لبنان وتعدديته واقتصاده واستقراره."

وأضاف: "سلاحكم يبعد اللبنانيين ويجعلهم يتقوقعون واللبنانيون لن يقبلوا ان يتعايشوا مع سلاحكم التدميري للحاضر والمستقبل."

وأكّد أنّه "حان وقت المحاسبة والتغيير وقررنا نقل المواجهة الى مرحلة جديدة ولبنان لا يحتمل المزيد ولا يمكنه ان يبقى يعيش بالموقت وحان الوقت لنتوحد". ولفت إلى أنّه "لن يساعدنا احد اذا لم نقف ونطالب بحقنا بالحياة وسنكسر الحواجز ونوحّد الصفوف من اجل المواجهة والكتائب تعمل مع كل التغييريين والسياديين بعيدا عن الانانيات لان المواجهة تتطلب ان نكون قلبا واحدا لتحقيق التغيير والكتائب بصلب المواجهة".
 
وأعلن الجميل أنّ "مشروعنا هو بناء مجتمع متماسك يحمي التعددية والتنوع دون ان تكون حجة لحماية الزعامات والتطرف والزبائنية واذلال الناس باسم الطائفة"، معتبرا أنّ "بناء لبنان يتطلب مصارحة ومصالحة ووضع هواجسنا على الطاولة".
 
ورأى أنّ "الاختلاف في السياسة يجب ان يكون على كيفية تحسين البلد"، قائلا: "لا اخاف من احد لان الجميع اخوتنا، لكن هناك من لا يعيش إلا على الخوف والتخويف ومن مصلحته ان يخيف الآخر ليمسك جماعته".
 
وأشار إلى أنّ "مشروع الكتائب هو بناء مجتمع متعاف لا يخاف، مع سيادة كاملة على كامل الاراضي، ولا يكون فيه سلاح عشائر ولا مقاومة ولا مخيمات بل سلاح واحد بيد القوى الشرعية. ومشروعنا هو لبنان بلد ديمقراطي لا تعطيل فيه مع معارضة وموالاة ودولة تحمي التنوع وتحافظ على الغنى. وأكّد أنّ "الكتائب تناضل لحياد لبنان عن كل صراعات المنطقة فكفى تنفيذ أجندات لا علاقة لنا فيها".