"التقدمي" ينقل النقاش الكهربائي الى التطبيق... وهذه أولى الخطوات

الأنباء |

بعدما وعد بمتابعة أزمة الكهرباء وإيلائها الأولوية القصوى بين اهتماماته، انتقل الحزب التقدمي الاشتراكي واللقاء الديمقراطي الى مرحلة جديدة من النقاش لأزمة قطاع الكهرباء، من النظري الى العملي.

فبعد المؤتمر الخاص بالكهرباء والورقة الاقتصادية التي كان لهذا القطاع النصيب الاكبر منها، وبعد الاجتماع الاستثنائي والتقني لكتلة اللقاء الديمقراطي لمناقشة ملف الكهرباء، باشر وفد من الحزب التقدمي الإشتراكي لقاءاته العملية والتي استهلها مع رئيس الحكومة سعد الحريري، وكان في عداد الوفد الاختصاصيين في ملف الكهرباء د.رياض شديد و د.منير يحيى. وفي اولى الخطوات العملية تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لاستكمال النقاش.

هذا وعلمت "الانباء" ان لقاءات "التقدمي" ستستكمل مع كل المعنيين بهذا القطاع لطرح وجهة نظره وسبل الحل والخروج من ازمة الكهرباء المستفحلة، كمدخل لحل الازمة الاقتصادية والمالية الكبرى التي تعاني منها البلاد، والتي يشكل عجز الكهرباء جزءا كبيرا من العجز المالي العام.

خطوة "التقدمي" العملية هذه تأتي في ظل مواقف شبه يومية لرئيس الحزب وليد جنبلاط يحذر فيها من تنامي عداد الدين والعجز، رافعا الصوت لمعالجة ازمة الكهرباء في اسرع وقت ممكن.
فهل تبدأ تباشير الاصلاح الكهربائي أقله من خلال تطبيق القوانين وتشكيل الهيئة الناظمة للقطاع وتعيين مجلس ادارة جديد؟