أحمد أبو حرفوش... بصمت يمضي المناضلون

14 تشرين الثاني 2020 11:51:00 - آخر تحديث: 14 تشرين الثاني 2020 19:22:53

بصمت يمضي المناضلون. يملأون الحياة بالكدّ والنجاح، ويتركون بصمة وأثراً ويرحلون. 
أحمد أبو حرفوش واحد من هؤلاء الذين ناضلوا وكافحوا، بصمت المؤمن والملتزم بالمبادئ.

أحمد أبو حرفوش، يغادرنا ونحن ما زلنا بحاجة إليه، إلى إنسانيته ومناقبيّته، ولأن نتعلم منه العمل بجدية المناضل الصامت الذي لا يكل ولا يهدأ.

من مدير مستشفى كترمايا، إلى مفوض للصحة في الحزب التقدمي الإشتراكي، إلى رئيس مجلس إدارة ومدير عام مستشفى سبلين الحكومي، مسيرة طويلة حافلة بالعمل الإنساني والعطاء، كانت كافية ليُكتب اسمه في سجل المؤمنين بالعمل المباشر المرتكز على مبادئ التقدمية، وعلى الفكر الإنساني الذي تعلّمه في مدرسة كمال جنبلاط.

أحمد أبو حرفوش، سنفتقدك ويفتقدك إقليم الخروب، ويفتقدك الحزب التقدمي الإشتراكي، واحداً من الشرفاء الذين كانوا أوفياء لقسمهم ولمبادئهم.

أسرة الأنباء تتقدم بأحر التعازي من عائلة الراحل ورفاقه راجية أن يتغمّده الله بواسع رحمته.