العريضي: لفتح كل الملفات من دون اي استنسابية

الأنباء |

قال النائب السابق غازي العريضي "لست مقتنعا بمسار الاحداث منذ تشكيل الحكومة ومع كل ما قيل في البيان الوزاري وجلسات الثقة لان المسؤولين لدينا حساباتهم صغيرة، سائلا: هل يعقل ان نسمع هذا الكم من الكلام الخطير في البرلمان عن كيفية تسيير شؤون الدولة؟، واردف القول: "من منعكم من العمل".

ولفت العريضي الى ان السجالات ما زالت مستمرة، مشيرا الى اننا "لم نجد لغاية الان توافقا على انطلاقة جيدة للحكومة".

وفي ملف الفساد قال لـ"ان بي ان": اخشى من استمرار هذا التعاطي مع هذا الموضوع بالشكل الذي هو عليه اليوم، متوقعا ان نشهد حروبا اعلامية عنيفة وستنتهي من دون الوصول الى الحقيقة.

وشدد العريضي على انه ليس مقتنعا بان الكثير ممن تحدثوا عن الفساد يريدون معالجته، مؤكدا ان "ليس لديه امل، لان هناك من حمى الفاسدين ومنع محاكمتهم،سائلا: هل اتى سياح من الخارج وارتكب الفساد، وهل يتجرأ احد على الارتكاب لو لم يكن مغطى؟، داعيا الى فتح كل الملفات من دون اي استنسابية والى الذهاب باتجاه التدقيق بحسابات الدولة عبر منهجية واحدة.

وعن غيابه عن الساحة السياسية قال:" اقوم بواجبي الى جانب الحزب التقدمي الاشتراكي الذي هو عمري السياسي وانا لا انكفىء عن القيام بواجباتي، معتبرا ان اخطر ما في الامر ان يأخذك الضوء والسلطة".

اضاف: "اذا جاءك الدور العبه بفن واتقان ولا تدعه يأخذك فاذا اخذك سيطر عليك، واذا اتتك السلطة خذها، فالدخول اليها امتحان والخروج منها ايضا، مؤكدا ان "ما يطلب منه في الحزب يقوم به".