عقوبات جديدة مربتطة بإيران.. إليكم تفاصيلها

10 تشرين الثاني 2020 19:12:24

فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية (OFAC) عقوبات على شبكة تتألف من 6 شركات و4 أفراد سهلت شراء سلع حساسة، بما في ذلك مكونات إلكترونية ذات منشأ أميركي، لصالح شركة (ICI)، وهي شركة إيرانية عسكرية فرضت عليها الولايات المتحدة في العام 2008 ثم الاتحاد الأوروبي في العام 2010 عقوبات لكونها مملوكة أو خاضعة لسيطرة وزارة الدفاع الإيرانية. 

في هذا السياق، قال الوزير الأميركي ستيفن ت. منوشين: "يستخدم النظام الإيراني شبكة عالمية من الشركات لتعزيز قدراته العسكرية المزعزعة للاستقرار".

واضاف: "ستواصل الولايات المتحدة اتخاذ إجراءات ضد أولئك الذين يساعدون في دعم جهود تسليح النظام وانتشار الأسلحة".

وتأخذ وزارة الخزانة هذا الإجراء عملاً بالأمر التنفيذي رقم 13382 الذي يهدف إلى تجميد أصول ناشري أسلحة الدمار الشامل ومؤيديهم.

بالتزامن مع تصنيفات وزارة الخزانة الأميركية، يوجه مكتب المدعي العام الأميركي لمنطقة كولومبيا تهم جنائية ضد كيانين وفرد واحد، وهم:

شركة Hoda Trading التي تتخذ من ايران مقرًا لها، وهي شركة تابعة لـ ICI منذ العام 2017، وقد سعت هذه الشركة للحصول على مكونات إلكترونية أميركية المنشأ من الصين نيابة عن ICI منذ تشرين الأول 2008. ومنذ حزيران من العام 2016، ساعدت شركة Proma Industry Co.، Ltd ومقرها هونغ كونغ في تسهيل الشحنات إلى Hoda Trading. كما ساعدت شركة Proma Industry أيضًا في تسهيل بيع وشحن سلع تبلغ قيمتها عشرات الآلاف من الدولارات الأميركية تم شراؤها بواسطة Hoda Trading.

اشترت شركة Hoda Trading مكونات إلكترونية من خلال شركات في إيران والإمارات العربية المتحدة. من بين هذه الشركات شركة Ltd DES International Co.، وهي شركة تزعم أنه لديها مكاتب في الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة وتايوان والصين. DES International مملوكة بأغلبيتها وتديرها شخص يملك الجنسيتين الإيرانية والبريطانية يدعى Mohammad Soltanmohammadi، من خلال استخدام الاسم المستعار تشونغ لونغ وانغ.

وسلطان محمدي هو أيضًا مالك شركة Ltd Naz Technology Co.، التي تتخذ من الصين مقراً لها، ويعمل كمدير لشركة Ltd Soltech Industry Co.  ومقرها بروناي. ومنذ تموز من العام 2016، دفعت شركة Hoda Trading عشرات الآلاف من الدولارات الأميركية لشركة Soltech لشراء مكونات إلكترونية، وعرضت شركة Soltech Industry تسليم البضائع إلى Hoda Trading من خلال وكيل شحن.

Shih Mei (Amber) Sun، وهو موظف في DES International منذ العام 2013 ، يمتلك أكثر من خُمس أسهم الشركة ويعمل كمدير مالي لشركة DES International.

Chin-Hua (Jinee) Huang، وهو موظف في DES International منذ العام 2009، يعمل في قسم المبيعات الخاص بالشركة ويقوم بتسهيل المعاملات المتعلقة بالمكونات الإلكترونية ذات منشأ أميركي.

Mohammad Banihashemi  المقيم في إيران والذي عمل مع Mohammad Soltanmohammadi وSun في  شركة DES International لتوجيه فرص البيع إلى DES International.

شركة Artin San’at Tabaan، وهي شركة مقرها إيران تعمل في مجال تصنيع مكونات الكمبيوتر تحت العلامة التجارية Solmate، وقامت بتزويد DES International امكانية استخدام Solmate كعلامة تجارية داخلية للشركة وقدمت منتجات Solmate للبيع في مواقع DES الدولية.
 

أسس الإدراج في قائمة العقوبات:

تم ادراج شركة Hoda Trading  لكونها تعمل أو عزمها على العمل لصالح شركة ICI أو بالنيابة عنها، بشكل مباشر أو غير مباشر.

تم ادراج شركة Proma Industry Co.،. و Soltech Industry Co.، لكونها قدمت أو حاولت تقديم دعم مالي أو مادي أو تكنولوجي أو أي دعم آخر أو سلع أو خدمات لدعم شركة Hoda Trading.

تم ادراج Mohammad Soltanmohammadi لكونه يعمل أو عزمه على العمل لصالح شركة Soltech Industry Co.، أو بالنيابة عنها، بشكل مباشر أو غير مباشر.

تم ادراج DES International و Naz Technology Co.،. لكونها مملوكة أو مسيطر عليها من قبل محمد سلطان محمدي.

تم ادراج Shih Mei Sun و Chin-Hua Huang و Artin Sana'at Tabaan بسبب تقديم أو محاولة تقديم دعم مالي أو مادي أو تكنولوجي أو غيره من السلع أو الخدمات لدعم DES International Co..

تم ادراج Mohammad Banihashemi بسبب عمله أوعزمه على العمل لصالح أو نيابة عن شركة DES International Co..

تداعيات العقوبات:

نتيجة لإجراءات هذا اليوم، يجب حظر كل الممتلكات والمصالح في ممتلكات هذه الأهداف الموجودة في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة مواطنين أميركيين وإبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها. كما تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عموما جميع التعاملات التي يقوم بها الأميركيين أو ضمن الولايات المتحدة (بما في ذلك التعاملات عبر الولايات المتحدة) التي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحظورين أو المدرجين بقائمة العقوبات.

إن الأشخاص الذين ينخرطون في تعاملات معينة مع الأفراد والكيانات المدرجين في قائمة قد يعرضون أنفسهم على عقوبات أو يخضعون لإجراءات أنفاذ القانون. كما إن أي مؤسسة مالية أجنبية تسهل عن قصد تعامل مهم لاي من الأفراد أو الكيانات المدرجين في قائمة العقوبات هذا اليوم قد تخضع لعقوبات الولايات المتحدة، مالم ينطبق عليها استثناء.