أزمة دبلوماسية بين بريطانيا وبيلاروس

10 تشرين الثاني 2020 17:30:02

أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، اليوم، أن بلاده طردت ديبلوماسيين بيلاروسيين أمس، ردا على إجراء مماثل اتخذته بيلاروس ضد دبلوماسيين بريطانيين اثنين. فقد كتب في تغريدة: "المملكة المتحدة لن ترهبها محاولات نظام (الرئيس البيلاروسي ألكسندر) لوكاشنكو منعنا من التحدث عن الانتخابات المزورة والعنف الدنيء ضد الشعب البيلاروسي".

وأضاف "اليوم، طردنا ديبلوماسيين بيلاروسيين اثنين ردا على طرد غير مبرر لديبلوماسيين" بريطانيين.

وكانت قد قالت بيلاروس أمس، أن ديبلوماسيين بريطانيين اثنين "شخصين غير مرغوب فيهما"، وفق ما صرح المتحدث باسم الخارجية البيلاروسية اناتولي غلاز "بسبب أنشطتهما غير المنسجمة (...) مع صفة ديبلوماسي".

في السياق، ذكرت قناة "او ان تي" البيلاروسية العامة أن القرار متعلق بالملحق العسكري تيموثي وايت بويكوت ومساعدة السفيرة البريطانية ليزا ثاموود اللذين يشتبه في أنهما "جمعا معلومات عن الوضع السياسي في بيلاروس والاحتجاجات".

واعتبرت لندن أمس أن قرار طرد اثنين من ديبلوماسييها "غير مبرر بتاتا" وقالت إنهما "كانا يراقبان بصورة قانونية تظاهرات في مينسك"