الزخم يعود إلى تظاهرات العراق.. ومواجهات عنيفة في الشارع

26 تشرين الأول 2020 17:29:39

أحيت تظاهرات عراقية حاشدة الذكرى السنوية الأولى لحراك شعبي انطلق في البلاد من أجل المطالبة بإسقاط الفساد. ودخل عشرات المتظاهرين في صدامات مع قوات الأمن بساحة التحرير في العاصمة العراقية. كما حاول عشرات الشبان عبور جسر الجمهورية الذي يصل ساحة التحرير بالمنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة والبرلمان والسفارة الأميركية. فيما قام آخرون برمي الحجارة وحاولوا تخطي حواجز وضعتها الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل صوتية، كما شاهد مصور في فرانس برس.

أما في مدينة كربلاء، جنوبي البلاد، التي كانت خلال العام العام الماضي مسرحاً لتظاهرات ليلية، قام متظاهرون شباب حتى ساعات الصباح الباكر برمي الحجارة على عناصر شرطة يحتمون خلف دروع حديدية ويحملون هراوات، كانوا يقومون بدورهم برميها على المتظاهرين من جديد.

كما أطلقت قوات الأمن النار في الهواء لتفريق المتظاهرين الذين تراجعوا إلى الخلف، بحسب فرانس برس.

وفي الناصرية؛ المعقل التاريخي للتظاهرات في العراق، لزم مئات المتظاهرين حتى وقت متأخر خلال الليل ساحة الحبوبي، وسط المدينة، مرددين النشيد الوطني وشعارات داعية للحفاظ على طابع سلمي للحراك.

وكذلك الأمر، شهدت مدينة الديوانية، تظاهرات مماثلة حرق خلالها متظاهرون إطارات لبعض الوقت في عدد من الشوارع وسط المدينة، فيما شهدت مدينة الحلة صدامات مماثلة.

مواجهات عنيفة

ويوم الأحد، قالت مصادر أمنية في العراق، "إن العشرات من المدنيين وعناصر القوات الأمنية أصيبوا بجروح، خلال احتجاجات بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاندلاع حراك شعبي يطالب بمكافحة الفساد وتحسين الخدمات".

وأكدت المصادر "إصابة 37 مدنيا و14 من قوات الأمن، في مواجهات المتظاهرين والأمن، بمناطق العلاوي وجسر السنك وجسر الجمهورية في العاصمة بغداد".