أبو الحسن: المرحلة لا تحتمل الإنتظار... لحكومة قرار تنال ثقة الشعب والخارج بأسرع وقت

24 تشرين الأول 2020 11:49:46

أكّد أمين سر كتلة اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن أن "اللقاء الديمقراطي "لن يسمّي أي من اعضائه او من الحزب التقدمي الاشتراكي للتوزير في الحكومة، فهناك الكثير من الكفاءات في طائفة الموحدين الدروز نعتز بها، وهناك أسماء كفوءة يمكن الاختيار منها".

وفي حديثٍ لـ"لبنان الحر"، قال أبو الحسن: "لم نكن في موقع خصومة مع الرئيس سعد الحريري، موقفنا كان واضحاً جداً، فقد كان قلقنا شديداً من أن يدخل الحريري في مرحلة الشروط ويصبح عاجزاً".

وأضاف: "كما اننا لم نكن يوماً في موقع المعرقلين، وكنا نتنازل كثيراً عن حقٍ كان بحوزتنا بهدف إنقاذ البلد، والرئيس وليد جنبلاط كان واضحاً بكلامه أن شريحة كبيرة  يجب أن تتمثل في الحكومة".


وأشار أبو الحسن إلى أن "عناصر النجاح والفشل لا تتعلق فقط بالشخصية، بل المطلوب هو تغيير النهج ومقاربة جديدة من كل القوى، وذلك لأننا أمام مرحلة لا تحتمل الانتظار، بالإضافة إلى الإلتزام الحرفي بالمبادرة الفرنسية، وأن يكون مضمونها جوهر البيان الوزاري"، لافتاً إلى أنه "لا معنى للحكومة أن تكون حكومة شعارات دون حلول، وأنها يجب أن تكون حكومة قرار تنال الثقة من الشعب اللبناني والخارج".

وتابع: "نحن نعيش في ظل الطائفية السياسية، وليس الحزبية السياسية فقط والمشكلة هي في الطائفية في البلد، والشعب اللبناني بين المذاهب والأحزاب، ولن يتغيّر شيء في هذا النظام السياسي في ظل الطائفية".

ودعا أبو الحسن إلى تشكيل الحكومة قبل الانتخابات الأميركية، وخلال أسبوع، وأن تضع كل القوى السياسية لبنان أولاً، لافتاً إلى أن "المملكة العربية السعودية كانت وستبقى حريصةً على لبنان، وأن المطلوب من الحكومة أن تترجم في بيانها النأي بالنفس، والتركيز على الإصلاحات".


وأضاف: "المطلوب تسهيل الطريق لتشكيل الحكومة. وإذا دخلنا في لعبة الشروط والعرقلة سيكون لنا كلام آخر". 

وختم أبو الحسن بالقول إن "إرتفاع كورونا مخيف، ونعاني من عجز في المستلزمات، ويجب اتخاذ قرارٍ عاجلٍ وسريع بالإقفال لإعطاء متنفس للمستشفيات".