إتفاق حول تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل

23 تشرين الأول 2020 20:37:00 - آخر تحديث: 23 تشرين الأول 2020 22:50:46

تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة، بشكل مشترك مع رئيس مجلس السيادة الإنتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وذكر بيان مشترك أن ترامب والبرهان وحمدوك ونتنياهو تحدثوا اليوم وناقشوا تقدم السودان التاريخي تجاه الديمقراطية ودفع السلام في المنطقة.

وأضاف: "اتفاق زعماء إسرائيل وأميركا والسودان على بدء علاقات إقتصادية وتجارية مع التركيز مبدئياً على الزراعة".

وتابع: "وفود من كل بلد ستجتمع خلال أسابيع للتفاوض على إتفاقات للتعاون بشأن الزراعة والطيران والهجرة".

كما أشار البيان إلى أن "أميركا ستتخذ خطوات لإستعادة حصانة السودان السيادية والعمل مع شركاء دوليين لتخفيف أعباء ديون السودان".

وقال ترامب إن "السودان عازم على إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل مما يجعلها ثالث دولة عربية تفعل ذلك في الفترة التي تسبق يوم الإنتخابات".

كما توقع الرئيس الأميركي إنضمام دول كثيرة لمسار السلام خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

من جهته، قال مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر إن دولاً أخرى ستصنع السلام مع إسرائيل، مشدداً على أنه واثق من حل الصراع مع الفلسطينيين أيضاً.

أما نتنياهو فقال أن إسرائيل تتخذ خطوات صوب إقامة علاقات طبيعية مع السودان، قائلاص: "إن هذا يمثل "عهدا جديدا" في المنطقة".

وشكر في بيان الرئيس الأميركي على توسطه في الإتفاق، وقال أيضاً إن وفودا إسرائيلية وسودانية ستلتقي قريبا لمناقشة التعاون التجاري والزراعي.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، إن من مصلحة بلاده إقامة علاقات مع إسرائيل.

وشدد دقلو في لقاء مع قناة سودانية على ضرورة أن ينظر السودانيون إلى مصلحة بلادهم، مشيرا في هذا الصدد إلى أن معظم بلدان العالم تستفيد من التطور الإسرائيلي في العديد من المجالات.