قسم جديد لعلاج مرضى "كورونا" قيد الإنجاز في مستشفى عين وزين بدعم من جنبلاط

23 تشرين الأول 2020 13:31:38

في سياق الإستعدادات لمواجهة الحالات الطارئة والمثبتة من مرضى كورونا، بدأت عين وزين مديكال فيليدج بالعمل على توسيع قدرتها الإستيعابية عبر تأهيل وتجهيز موقعاً جديداً مخصصاً لاستقبال هذه الحالات. وتأتي مساهمة رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط لتجهيز هذا الموقع الجديد أسوة بما قدَّمَه في مساهمته سابقاً لتجهيز وحدة تقييم ومعالجة الأمراض الوبائية، وسيتم الإعلان عن جهوزية هذا القسم قريباً. 

إن قرار التوسعة جاء كنتيجة طبيعية لواقع صحي وبائي يهدد المجتمع، فأعداد الحالات الإيجابية تتزايد بوتيرة سريعة نتيجة الإنتشار المجتمعي للفيروس، مع العلم أنَّ نسبة الإشغال (Occupancy Rate) في القسم المخصص حالياً لاستقبال هؤلاء المرضى وصلت إلى 100%.

مع الإشارة إلى أنَّ المؤسسة الصحية للطائفة الدرزية- عين وزين مديكال فيليدج كانت قد قامت، ومنذ بدء انتشار هذا الوباء، بتطوير استراتيجية متكاملة لمواجهة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، عبر تطوير وتنفيذ خطة طوارئ واضحة الأهداف لمواجهة هذا المرض الجديد من أجل ضمان سلامة المرضى والوافدين وفريق العمل بالإستناد إلى توجيهات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة والمراجع الصحية العالمية المعروفة.

وقد تضمنت الخطة البنود التالية:

-  إنشاء وحدة لتقييم ومعالجة الأمراض الوبائية ضمن مبنى منفصل عن مباني المستشفى لاستقبال الحالات المشتبه بها والمثبتة، وتضمنت ما يزيد عن 40 سرير استشفاء وأسرة عناية فائقة، بالإضافة إلى غرفة عمليات وغرفة ولادة وجميعها مجهزة بأحدث المعدات وبأجهزة التنفس الاصطناعي، جهاز للتصوير الشعاعي (Portable X-ray)، جهاز للتصوير الصوتي (Portable ultrasound)، أجهزة لغسيل الكلى، ناظور الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي.  

-  مواكبة تجهيز وتشغيل ثلاث مراكز حجر صحي (تتضمن 155 سريراً) لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد. وتقع هذه المراكز في بلدة بحمدون (فندق سبأ)، وفي بلدة عين وزين (فندق ساري بالاس) وفي منطقة ملتقى النهرين

-    تجهيز مختبر لإجراء فحص PCR: وهو المختبر الوحيد المعتمد من قبل وزارة الصحة العامة ضمن منطقة إستقطاب المستشفى.

-    إطلاق خدمة الفحص السريع من السيارة (Drive Thru) لإجراء الفحوصات المخبرية بتقنية RT-PCR يوميّاً.

-    إطلاق حملات للترصد الوبائي بالتنسيق مع برنامج الترصد الوبائي في وزارة الصحة العامة ومع اتحادات البلديات وخلايا الأزمة في المناطق.  

-    وضع خط ساخن بتصرّف المجتمع للإجابة عن أي استفسارات ولحجز مواعيد لإجراء فحص الـPCR.

الواقع الوبائي في مناطق الإستقطاب 

لاحظت خلية الأزمة في المستشفى ارتفاعاً واضحاً في عدد الإصابات الإيجابية المسجلة لا سيما خلال الشهرين المنصرمين، فبلغ العدد التراكمي لفحوصات الـPCR 13750 فحصاً، منها 733 حالة إيجابية استدعت استشفاء ما يقارب 22% منها، علماً أنّ نسبة الحالات الحرجة التي استدعت العلاج في غرف العناية الفائقة تشكل حالياً ما يقارب الـ30% من مجمل حالات الاستشفاء. 

كما أظهرت نتائج الـPCR ارتفاعاً كبيراً في مؤشر إيجابية الفحوصات (Positivity Rate) أيضاً، حيث وصل إلى 11%، الأمر الذي تعتبره منظمة الصحة العالمية مؤشراً خطراً كونه تخطى معدل الـ5% بأشواط.

إن الإرتفاع المتزايد بعدد المرضى المصابين الذين تستوجب حالتهم الدخول إلى الوحدة للعلاج والمتابعة، حدا  بالإدارة إلى أخذ القرار بزيادة أعداد الأسرة المخصصة لمعالجة مرضى COVID-19 خاصة وأن أعداد الدخول ارتفعت بنسبة (313%) بين شهري آب وأيلول 2020. 

بناءً على ما تقدم، تتوجه عين وزين مديكال فيليدج من جميع المواطنين بضرورة توخي الحيطة والحذر والإلتزام بالإجراءات الوقائية في هذه المرحلة الصعبة في ظل الإرتفاع المتزايد في أعداد المرضى والمصابين بالفيروس، خاصةً أن الواقع اللبناني الحالي في ظل الأزمة الإقتصادية وأزمة المستلزمات الطبية الناجمة عن أزمة شح الدولار الواقعة منذ أشهر، والتي تعاني منها المستشفيات منذ ما قبل وصول فيروس كورونا إلى لبنان...، تجعل القطاع الصحي غير قادر على تحمل عبء استقبال المرضى والمصابين بفيروس كورونا بشكل كامل أمام حجم الإصابات والحالات الموجودة، كما وتدعوهم إلى الإلتزام بالحجر المنزلي، وفي حال تعذر الالتزام بمعايير العزل المطلوبة في المنزل، يمكنهم التوجه إلى مراكز الحجر الصحية المعددة أعلاه وهي مجانية ومجهزة لاستقبالهم بطريقة علمية وآمنة ووفق المعايير المحددة من قبل منظمة الصحّة العالميّة ووزارة الصحة العامّة ونقابة التمريض.