إنتقادات تطال خطاب عون الأخير: تحدّث كأنه ناشط سياسي

23 تشرين الأول 2020 08:23:45 - آخر تحديث: 23 تشرين الأول 2020 08:23:46

فوجئت مصادر دبلوماسية عربية ودولية بمضمون الخطاب المتفجر الذي ألقاه رئيس الجمهورية ميشال عون، عشية الاستشارات النيابية المُلزمة لتسمية الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: "كنا نفضل من موقعه أن يتوجه إلى اللبنانيين بخطاب يغلب عليه الاعتدال والانفتاح، لتمرير هذا الاستحقاق الذي يُفترض فيه أن ينتقل بالبلد من مرحلة التأزم إلى الانفراج التقليدي الذي يتيح له الإفادة من الفرصة الأخيرة التي وفرها له الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوقف الانهيار".

واعتبرت المصادر أن "عون أخطأ في اختيار التوقيت لتوجيه خطابه الناري"، وقالت: "كنا نترقب منه مع الدخول في استحقاق تشكيل الحكومة أن يدعو اللبنانيين إلى الالتفاف حول حكومة جديدة، كما أبلغه الرئيسان نجيب ميقاتي وتمام سلام، على هامش مشاركتهما أمس في الاستشارات، واللذان شددا على أن أمام لبنان فرصة أخيرة قد لا تتكرر، ولا بد من توظيفها لإنقاذه قبل فوات الأوان، بدلاً من تقاذف المسؤوليات في هذا الظرف الدقيق".

ولفتت المصادر إلى أن "عون لم يكن مضطراً للدخول في سجال يراد منه تصفية الحسابات، بدلاً من أن يدعو إلى تضافر الجهود لتمرير تشكيل الحكومة بأقل قدر من التداعيات السلبية"، وقالت إنه "تحدث وكأنه ناشط سياسي حيناً، وأحياناً قدم نفسه على أنه أقرب إلى خطاب رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل".

ورأت أن "ما قاله عون يتعارض مع إصرار تياره السياسي على تقديمه على أنه «الرئيس القوي» الذي استرد صلاحيات رئيس الجمهورية"، وأكدت أنه "كان في غنى عن وضع العراقيل أمام الرئيس المكلف؛ خصوصاً أن تبريره لعدم قدرته على تحقيق ما تعهد به ليس في محله، إضافة إلى أن نجاح الحكومة الجديدة في نقل البلد تدريجياً إلى مرحلة التعافي سيكون حتماً لمصلحته، بعدما اقترب من الدخول في الثلث الأخير من ولايته الرئاسية".

وسألت المصادر: "هل يُعقل أن يشكو عون أمام اللبنانيين وهو الرئيس المنتخب؟" وقالت إن "لا مصلحة له في تعداد الشكاوى بذريعة «ما خلوني أعمل شيء»، وبالتالي لم يكن مضطراً لتقديم نفسه على أنه مواطن عادي".

وفي هذا السياق، سألت مصادر سياسية لبنانية عن "موقف عون من تحذير وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان من أن التأخير في تشكيل الحكومة يعني أن السفينة ستغرق أكثر، وأن البلد سيتعرض إلى مزيد من الانهيار، وأيضاً التحذير الذي أطلقه من قبله وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بدعوته للإسراع بتشكيل الحكومة". وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن "عون مشمول بهذين التحذيرين، كما الآخرين، وإن كانت مسؤوليته أكبر، نظراً للموقع الأول الذي يحتله. وأكدت أنه لا يحق لرئيس الجمهورية أن يرمي المسؤولية على خصومه، وبشكل غير مباشر على بعض حلفائه، وكأن باسيل لا يتحمل مسؤولية، ومعه المستشار الرئاسي الأول الوزير السابق سليم جريصاتي".

وكشفت أن "عون توخى من خطابه تعويم باسيل بدلاً من تحييده فقط"، وقالت إن "عدم مبادرته إلى مراجعة حساباته سيُقحم البلد في أزمة مفتوحة تتجاوز تداعياتها انتهاء عهده قبل أوانه، إلى استحالة الإفادة من المبادرة الفرنسية، بالتلازم مع حرص واشنطن على الاستقرار لمواكبة انطلاقة مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل".

كما أكدت أن "ذهاب عون بعيداً في تصعيد موقفه، هو ظن منه أنه الممر الإلزامي لتعويم باسيل واستنهاض قاعدته الشعبية التي أخذت تسجل تراجعاً، مروراً بقصفه السياسي الذي لم يوفر رئيس المجلس النيابي نبيه بري".

ورأت المصادر نفسها أن "الأطراف التي استهدفها عون في خطابه المتفجر في محاولة منه لتبرئة ذمته من عجز عهده على تحقيق ما التزم به، لن تلوذ بالصمت، وسترد عليه في الوقت المناسب، وإن كانت ارتأت أن الظروف الراهنة لا تسمح لها بهذا الرد؛ حرصاً منها على تمرير عمليتي التأليف والتكليف".

ختاما، حذرت المصادر من أن "إعاقة مهمة الرئيس الحريري في تأليف حكومة، ستنعكس سلباً على لبنان؛ لأنه سيُفقده الحصول على الدعم الدولي، شرط الالتزام بالمبادرة الفرنسية وأساسها تحقيق الإصلاحات بدءاً بالكهرباء"، وقالت إن "تفخيخ تشكيل الحكومة يترتب عليه حرمان الدولة من المساعدات؛ لأن المجتمع الدولي سيلتفت فقط إلى تقديم المساعدات الإنسانية للبنانيين، من دون أي تدخل من السلطة اللبنانية".