"النسائي التقدمي" وزع طيور دجاج لنساء متعثّرات اجتماعياً في اقليم الخروب

18 تشرين الأول 2020 17:06:58

إنسجاماً مع استراتيجيته الاقتصادية والاجتماعية الهادفة لتمكين النساء ومساعدتهن على  تخطي الظروف الراهنة، وبدعم من السيد هشام عبدالله، بادر الاتحاد النسائي التقدمي - هيئة منطقة إقليم الخروب، الى توزيع ألفَي طائر دجاج بياض على 400 أرملة ممن حالتهن الاجتماعية متعثرة في قرى وبلدات إقليم الخروب، بمعدل خمسة طيور لكل بيت.

وقد شارك في حملة التوزيع التي انطلقت من بلدة سبلين كل من مسؤولة منطقة الاقليم في الإتحاد سوسن ابو حمزة، وكيل داخلية إقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور بلال قاسم،  مسؤولات واعضاء فروع الاتحاد في المنطقة، وعدد من الشباب.

ابو حمزة 
وفي تعليق على المبادرة، شكرت ابو حمزة السيد هشام عبدالله لتقديمه الطيور وكل من ساهم بإنجاح هذا اليوم المميز"، وقالت  أن "جمعية الاتحاد النسائي التقدمي تقوم اليوم بجزء من واجبها الاجتماعي المعتاد الا وهو الوقوف إلى جانب الناس عموماً والنساء خصوصا في هذه الظروف المعيشية الصعبة"، ولفتت الى ان "توزيع طيور الدجاج البياض شمل الأرامل في 14 بلدة في منطقة الاقليم لمساعدتهن على تأمين اكتفاء ذاتي من البيض كمادة غذائية اساسية"، مؤكدة أن جمعيتنا  ستبقى دوما إلى جانب الأرامل والنساء والعائلات عموماً لمحاربة الفقر والعوز ومساعدة الناس تخطي كل الظروف العصيبة التي يواجهها مجتمعنا، وذلك وفق مبدأ التكافل والتضامن الاجتماعي الذي تعلمناه في مدرسة المعلم الشهيد كمال جنبلاط".

قاسم

من جهته، نوه وكيل الداخلية الدكتور  بلال قاسم الى ان "هذه الحملة من ضمن الحملات التي يقوم بها الاتحاد النسائي التقدمي  للوقوف على احتياجات الناس في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد"، وشكر النسائي التقدمي على توزيع 400 حصة من طيور الدجاج البياض على الأرامل والذين لا معيل لهم"، شاكراً  السيد هشام عبدالله، هذا الرجل  المعطاء والذي له بصمات مضيئة وخدمات في منطقة الإقليم.

عبدالله

بدوره حضر السيد هشام عبدالله عملية التوزيع، حيث قال ان "هذا أقل  واجب نقوم به تجاه أهلنا وخصوصاً الأرامل في ظل الظروف التي تمر بها البلاد"، وقال ان "ما حفزنا أكثر  على هذه المبادرة هو التفاني في العمل الاجتماعي  الذي  يبديه ابن بلدتنا النائب الدكتور بلال عبدالله لكل قرى وبلدات الاقليم  والشوف، ومهما فعلنا نبقى مقصرين مقارنةً مع ما يقدمه سعادته".