إدمان الأطفال والمراهقين على الهواتف الذكية مفيد للصحة العقلية والنفسية!

13 تشرين الأول 2020 18:14:54

أحدثت التكنولوجيا الحديثة «الهواتف النقالة والآيباد» وغيرها تغييراً جذرياً على حياة الأطفال. 

أن الوجه الحسن لهذه الوسائل فيها يكمن في إمداد الطفل بالمعلومات الوفيرة كما أنها تفتح مداركه وتوصله بالعالم من حوله وتجعله ملماً بالأحداث وبالجديد، فضلاً عن أنها تنمي مخيلة الطفل، والقدرة على الاستماع وتحليل المعلومات والتعلم ومستوى الوعي والإدراك من خلال التفاعل البصري والصوتي والبرامج التعليمية الموجودة على الشبكة العنكبوتية.


ويعتقد العلماء أن الرسائل النصية يمكن أن تكون مفيدة بالفعل للصحة العقلية للأطفال، حيث وجدت الدراسة أن الشباب يتعاملون بشكل أفضل مع التقلبات إذا كان بإمكانهم التعبير عن مشاعرهم للأصدقاء عبر خدمات المراسلة مثل "واتس آب".

وأدت مشاركة المشاعر عبر الرسائل النصية بعد حدث سيء إلى تحسين الحالة المزاجية للمراهقين وتقليل مستويات التوتر لديهم وإبطاء معدل ضربات القلب.

وقال العلماء إن إرسال الرسائل النصية للأصدقاء بعد الامتحانات أو الانفصال هو ما يحتاج المراهقون لاجتيازه.