إجتماعان في السراي الحكومي.. إليكم المحاور

13 تشرين الأول 2020 17:47:35

ترأس رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب اجتماعا تناول الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي، والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي حضره الوزراء زينة عكر، غازي وزني، راوول نعمة، عماد حب الله، رمزي المشرفية وعباس مرتضى، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية ورئيس جمعية المصارف سليم صفير.

وجرى عرض للاتصالات التي يجريها وزير المالية بشكل دوري مع صندوق النقد.واطلع المجتمعون على مراحل عمل شركة ألفاريز للتدقيق المالي الجنائي لمصرف لبنان والذي يفترض أن يبدأ قريبا. وشدد دياب في هذا الإطار على "رفضه الحديث عن إلغاء الدعم، والتركيز على ترشيد الدعم للمواد الغذائية والدواء والطحين والمحروقات".

كما عقد دياب اجتماعا آخر في حضور الوزيرة عكر والوزراء محمد فهمي، ميشال نجار، طارق المجذوب، حمد حسن، ماري كلود نجم وشربل وهبي، الأمين العام لمجلس الوزراء محمود مكية، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، محافظ بيروت القاضي مروان عبود، الأمين العام للهية العليا للإغاثة اللواء محمد خير، رئيس غرفة الطوارئ المتقدمة العميد سامي حويك، العميد فارس فارس، العميد الياس البيسري، رئيس وحدة إدارة مخاطر الكوارث زاهي شاهين ومستشار رئيس الحكومة الياس عساف.

وجرى البحث في موضوع معالجة تداعيات انفجار مرفأ بيروت. وفي هذا الإطار، جدد دياب تأكيده "تطبيق القرار المتعلق بدفع التعويضات من الهيئة العليا للاغاثة لنحو 10,000 منزل متضرر، إضافة إلى التعويضات التي يتم دفعها من عدد من الجهات المانحة، وضرورة الإسراع بتدعيم الأبنية المتصدعة وترميم واجهات المباني والأبينة الحكومية والمدارس الرسمية". كما تبلغ الحاضرون بالمباشرة بإزالة الردميات بعد تأمين مكان تجميعها، ومعالجة قضية المستودعات في المرفأ التي تحتوي على مواد مشتعلة، وعددها 49.

وتناول المجتمعون أيضا ملف السجون في ظل تفشي وباء كورونا، وكيفية تخفيف الاكتظاظ، إضافة إلى تخصيص مستشفيات وأسرة للسجناء المصابين. وسيعقد اجتماع خاص بشأن هذا الموضوع في وقت لاحق.

ثم جرى البحث بموضوع النفايات وتوسعة مطمر برج حمود-الجديدة، وتنظيف المجارير في بيروت قبل فصل الشتاء.