سوريون يقاتلون سوريين في معارك ناغورنو قره باغ

05 تشرين الأول 2020 19:35:47

بينما تستعين القوات الأذربيجانية بمرتزقة سوريين أرسلتهم تركيا، انتقل سوريون من أصول أرمنية للقتال إلى جانب القوات الأرمينية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إذ قال مدير المرصد السوري لـ"موقع الحرة" إن "المقاتلين السوريين من أصول أرمينية بدأوا في الوصول إلى ناغورنو قره باغ قبل بدء الحرب في السابع والعشرين من سبتمبر الماضي بأيام. يبدو أنه كان هناك إرهاصات لبدء توترات". 

وأضاف عبد الرحمن: "إن السوريين من أصول أرمينية وكذلك لبنانيون ذهبوا معهم، يقاتلون على أساس عرقي وليس كمرتزقة مثل الذين أرسلتهم تركيا إلى الجانب الأذربيجاني ويحصلون على نحو ألفي دولار شهريا".  

وكان مقاتلون من شمال وغرب سوريا من الفصائل المسلحة الموالية لتركيا خاصة من "فرقة السلطان مراد"، قد بدأوا في الانتقال إلى أذربيجان التي تحارب للسيطرة على إقليم ناغورنو قره باغ الذي تسكنه أغلبية أرمينية.  

كما أشار عبد الرحمن إلى أنه لا يزال هناك من ينتقل إلى الجانب الأرميني مقدرا عددهم بالمئات، فيما يبلغ عدد المرتزقة السوريين من الجانب الأذربيجاني حوالي 1200 معظمهم من المكون التركماني وصلوا إلى غازي عنتاب ثم إلى أذربيجان. 

ولفت عبد الرحمن إلى أن "السوريين من أصول أرمينية قتل منهم ثلاثة على الأقل فيما قتل من السوريين المرتزقة مع الجانب الأذربيجاني نحو 72 شخصا". 

وبالتزامن مع المحادثات الليبية الأخيرة في مدينة بوزنيقة المغربية وكذلك جنيف ومحافظة الغردقة في مصر، عاد نحو 9 آلاف مرتزق سوري كانوا يقاتلون مع حكومة الوفاق الليبية، "انتقل بعضهم إلى أذربيجان" بحسب مدير المرصد السوري. 

وختم عبد الرحمن لافتا إلى أن هناك مقاتلين سوريين عرب من السنة رفضوا الرضوخ للطلب التركي باعتبار أن المكون الأذربيجاني هم من "الطائفة الشيعية".