الأزمة اللبنانية إلى التدويل.. الإستشارات النيابية الأسبوع الجاري؟

05 تشرين الأول 2020 16:02:00 - آخر تحديث: 05 تشرين الأول 2020 16:25:37

جاء في "المركزية":

"الرئيس (الفرنسي ايمانويل) ماكرون كان واضحا واتكل على الأفرقاء اللبنانيين ليتفقوا ويؤلفوا حكومة طوارئ في أسرع وقت ممكن (...) ومبادرة الرئيس ماكرون مطروحة دائما على الطاولة". هذه هي الرسالة المقتضبة التي حرص النائب الفرنسي المقرب من ماكرون غويندال رويار على ايصالها إلى القادة اللبنانيين من على منبر الديمان عقب لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يوم السبت الفائت، حيث أيد إعلان الحياد الذي كان الراعي قد كشف مضامينه قبل نحو شهر. وحرص رويار يوم أمس على زيارة الرئيس ميشال سليمان في دارته في اليرزة، بوصفه عراب الحياد وتحييد لبنان عن الصراعات في إطار إعلان بعبدا.

على أن التطمين إلى تمسك ماكرون بمبادرته اللبنانية ليس النقطة الوحيدة المهمة في تصريح رويار الذي كشف أنه فاتح البطريرك الراعي بحاجة لبنان الملحة إلى حكومة طوارئ، في مؤشر إلى استعجال المجتمع الدولي تشكيل حكومة جديدة لانقاذ لبنان المنكوب، ذي العملة المنهارة، والاقتصاد الذي يحتضر ويصارع أزمة وجودية حقيقية، في وقت لا يزال بعض أطراف الداخل يمعنون في دفع البلاد إلى الرقص على حافة الهاوية، على وقع التحاصص العلني، وكأن لا كارثة وقعت منذ شهرين، ولا من يكترثون.

غير أن مصادر سياسية مراقبة دعت عبر "المركزية" إلى قراءة مضامين رسائل رويار المتعددة الاتجاهات من زاوية توقيتها. وأشارت في هذا السياق إلى أن التصاريح الفرنسية أتت في وقت تجمعت بشكل مباغت في الأفق السياسي عن احتمال دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى الاستشارات النيابية الملزمة في بحر الأسبوع الجاري. وهو ما يمكن اعتباره مهلة حث رئاسية لتسريع مسار التأليف. ما يعني أن الاتفاق على اسم الرئيس المكلف العتيد لم ينضج بعد، طبقا لما كان عون يطالب به في مرحلة سابقة. لكن كل ما في الأمر قد يكون كامنا في أن بعبدا تريد إعطاء إشارة ايجابية إلى ماكرون الغاضب إلى حد اتهام الأطراف اللبنانيين بالخيانة العظمى.

تبعا لذلك، توقعت المصادر أن يبادر ماكرون أو على الأقل فريق العمل المولج الملف اللبناني إلى ملاقاة خطوات الداخل إلى منتصف الطريق، من باب إعادة تحريك المبادرة الذي كان شديد الحرص على تأكيد استمراريتها وتحميل الثنائي الشيعي مسؤولية فشلها، من دون أن يعني ذلك إعفاء سائر الداخل من عقدة الذنب هذه.

ورجحت أن يعمد الرئيس الفرنسي إلى تدويل مبادرته في شأن لبنان، فتشتمل على اتصالات مع أصدقاء فرنسا، إضافة إلى الدول المعنية بالشأن اللبناني كالولايات المتحدة وايران والاتحاد الأوروبي لضمان النجاح، مع العلم أن ألمانيا التي تتولى رئاسة الاتحاد سارعت إلى استثمار "الهجوم الماكروني" اللاذع على حزب الله تهديدا بتصنيف جناحية السياسي والعسكري على قائمة الارهاب الأوروبية. وإذ أعربت المصادر عن اعتقادها أن تدويل المبادرة الفرنسية قد يؤدي إلى اتفاق سياسي شامل على الحكومة ومهمتها وبيانها الوزاري، أكدت أن باريس لن تحيد عن الثوابت المعروفة، خصوصا لجهة تشكيل حكومة مصغرة من اختصاصيين ذوي كفاءات. فكيف سيرد الثنائي الشيعي الذي ارتضى وساطة أميركية لترسيم الحدود مع العدو الاسرائيلي، وأطاح فرصة فرنسية لإنقاذ لبنان؟ الجواب في قابل الأيام...