جنبلاط قدّم التعازي في السفارة الكويتية بالشيخ الصباح: أتمنى للكويت الإستمرار في سياسة عدم الإنحياز

02 تشرين الأول 2020 14:47:00 - آخر تحديث: 08 تشرين الأول 2020 14:34:52

قدّم رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط يرافقه رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط وعضوا اللقاء النائبان أكرم شهيب وهادي أبو الحسن، والنائب السابق غازي العريضي، التعازي في مقر سفارة دولة الكويت الى السفير عبد العال القناعي.

ودوّن جنبلاط في سجل التعازي كلمة جاء فيها:

برحيل الشيخ صباح الأحمد الصباح يفتقد العالم العربي، وتفتقد الدبلوماسية، رجلا بارعا في التعاطي المرن في حل النزاعات.

أتمنى على الكويت، قيادةً وشعباً، الإستمرار في هذه السياسة التي سمّيتها بعدم الإنحياز، أي عدم الدخول في محاور لا ينتج منها إلّا الدمار والخراب.

رحم الله الشيخ صباح، وسدد الله خطى الشيخ نواف.

وعلى هامش تقديم واجب التعازي، أدلى جنبلاط بتصريح قال فيه: "إنها خسارة كبيرة على الشعب الكويتي والشعب العربي. إن الشيخ صباح آخر القادة والحكماء العرب، ونتمنى على القيادة الجديدة من الشيخ نواف الاستمرار في سياسة الشيخ صباح التي يسميها  "سياسة عدم الانحياز" وعدم الدخول في أية محاور من أجل الحفاظ على الاستقرار والازدهار والاطمئنان لشعب الكويت".

وأضاف جنبلاط: "لقد كان الشيخ صباح أسطورة عربية وعالمية في حل النزاعات والتعاطي المرن والدبلوماسي، أسطورة قل نظيرها، فهو حاول مرارا مع رفيقه آنذاك سعود الفيصل رحمهما الله، أن يعالجا الوضع اللبناني، وفي النهاية استطاعا عندما تبلور اتفاق الطائف، وعلينا أن نذكّر البعض الذي نساه، أنه الاتفاق الاساس للاستقرار أيضا".