العرفان التوحيدية - راشيا تطلق "المنصة الالكترونية" للتعلم عن بعد

26 أيلول 2020 10:31:18

أطلقت مدرسة العرفان التوحيدية في ضهر الاحمر / راشيا " المنصة الإلكترونية" انسجاما مع قرار مؤسسة العرفان اعتماد استراتيجية التعليم – التعلّم عن بعد خلال الفصل الأول من العام الدراسي الجديد وحتى التأكد من تحسن الظروف الصحيّة في ظل انتشار جائحة "كورونا".


حضر الاحتفال مدير المدرسة الاستاذ سلام الكاخي والطاقم التعليمي والإداري والفني، بعض رؤساء البلديات والمخاتير في منطقة راشيا، رئيس واعضاء لجنة الاهل، تلامذة المدرسة وأولياء أمورهم، وسط اتخاذ كافة التدابير الوقائية والتباعد الاجتماعي، حيث تم اعتماد برنامج ومواعيد مختلفة حسب الصفوف للاطلاع على الخطة التربوية المتكاملة التي تنوي المدرسة اعتمادها، بالاضافة الى الخدمات والتسهيلات التي ستوفرها لتلامذتها، اذ تأتي هذه الخطوة مع استكمال التحضيرات اللوجستية والتربوية وعمليات تأهيل وتدريب الفريق الاداري والتعليمي، واستنباط الطرق الأفضل خدمةً لغاية التعليم والتعلم في ظل الاستراتيجية الجديدة بحسب ما اعلنه مدير المدرسة، الذي أوضح سبب اختيار هذه الاستراتيجية ودوافعها التي تراعي سلامة التلاميذ بالدرجة الأولى، لافتاً الى ان أزمة كورونا كانت فرصة لتطوير البرامج في مناهج المؤسسة وكيفية ابتكار وتطوير الكتب الالكترونية والمحتوى الإلكتروني عبر دروس متكاملة تحوي فيديوهات وصور وصوتيات وانشطة وألعاب تربوية هادفة، بالإضافة إلى خلق البيئة التعليمية الملائمة لتعزيز مهارات تلامذة عصرنا الحالي، التي من شأنها أن تجعل منهم مواطنين رقميين قادرين على التأقلم مع المتغيرات التي يشهدها العالم على كافة الأصعدة وخاصة المهنية منها.

وأشار الى كيفية مساعدة الاهالي في موضوع الاقساط لهذا العام الدراسي عبر تقديم حسومات على الرسوم المدرسية واعفاءات تتعلق بالكتب الإلكترونية المعتمدة.

وتحدثت المسؤولة التربوية في المدرسة المعلمة إنتصار أبونجم عن تفاصيل الخطة التربوية والتي يتم من خلالها تنمية مهارات القرن الحالي وكيفية مساعدة التلامذة وتقديم الدعم لهم وتقييمهم بطريقة تراعي المنهجية الحديثة وتكفل تحفيزهم وتلبي طموحاتهم.

وكان قدم الاحتفال الاستاذ بهاء برغشة فعرض لاهداف اطلاق المنصة واهميتها على مستوى مواكبة التحديات وخلق فرصة عملية لتطوير المهارات معتبراً ان التعليم عن بعد اصبح حاجة ملحة في حياتنا اليومية وجزءاً من العملية التربوية.

واعرب عدد من الاهالي والتلامذة ارتياحهم لاجواء الاحتفال الذي بدد جزءاً من هواجسهم وقلقهم على مصير ابنائهم ازاء مواجهة جائحة كورونا وتوفير مناخات التعلم عن بعد ريثما يستطيعون العودة الآمنة الى المدرسة.