اعتصام في محمية اهدن احتجاجا على تعبيد الطريق الترابية المؤدية الى مقر الحرج الحجري

22 أيلول 2020 10:54:22

اعتصمت صباح اليوم مجموعة من الشباب الزغرتاوي على مدخل عين البياض في محمية اهدن، احتجاجا على تعبيد الطريق الترابية المؤدية الى مقر حرج اهدن الحجري، معتبرين "هذه الخطوة اغتصابا للثروات الحرجية في لبنان".

وكانت بلدية اهدن - زغرتا وادارة المحمية اصدرتا بيانا مشتركا حول ما يثار عن مشروع تزفيت الطريق المؤدية الى محمية حرش اهدن الطبيعية جاء فيه:"هذا المشروع يتضمن الأجزاء التالية: تزفيت الطريق المؤدية الى مدخل المحمية عند نقطة إقامة بوابة حديدية كبيرة على مدخل المحمية، يلاصقها نقطة تواجد موظفين دائمة للمراقبة. إن بلدية اهدن - زغرتا ولجنة ادارة محمية حرش اهدن تودان أن تعلما الجميع أن هذا المشروع هو لخدمة المحمية ولتطوير العمل فيها ورفعها الى مصاف أهم المحميات العالمية، كونها تحتوي على أفضل المقومات الطبيعية والبيئية. وبالتالي فإننا نتعهد بتقديم أعمال المراقبة والخدمة عند مدخل المحمية هذا، من خلال حضور موظفين على مدار الساعة 24/24 وعلى مدار أيام الاسبوع 7/7 وعلى مدار السنة، وذلك لتفعيل نظام المحمية باحدث الطرق وأضمنها. كما واننا نتعهد بتطبيق التعليمات والنظم الواردة في قوانين المحميات الناحية الطريق المنوي تزفيتها، إذ لا يحق لأي يكن التخييم وتدخين الأراكيل وركن السيارات واحضارالطعام ورمي النفايات، وذلك تحت رقابة مشددة من قبل الموظفين والدوريات على مدار الساعة".

وختم البيان:"ان محمية حرش اهدن الطبيعية، كنز طبيعي لنا ولأولادنا وفيها من المقومات كي تصبح في مصاف أهم المحميات العالمية، وكل ما نعمل ونقوم بتنفيذه هو لخير محميتنا ولتطوير العمل فيها".

البيئية اللبنانية
من جهتها كانت الحركة البيئية اللبنانية قد اشارت في بيان الى انه في "تاريخ 19 الحالي، وصلنا خبر تزفيت طريق داخل حرم محمية حرج إهدن الطبيعية التي أنشئت بموجب القانون 121 تاريخ 9/3/1992، فبعد التحقق من هذا الموضوع والإستحصال على صور للأعمال، وبما أن تزفيت الطريق يؤدي حتما إلى تغيير دائم في الغطاء الأرضي، نطالب بما يلي: استنادا للمادة 4 من قانون إنشاء محمية طبيعية في مشاع حرج اهدن رقم 121 تاريخ 09/03/1992 يمنع القيام بأي عمل يضر بالمحمية او يشوه المناظر الطيبعية او يتلف مواردها".

وتابع البيان:"كما أن المادة 17 من قانون المناطق المحمية رقم 130 الصادر بتاريخ 30/4/2019 نصت على أنه وبصورة إستثنائية، ودون المساس بأهداف الحماية البيئية وعدم الإضرار بها، يمكن السماح ببعض الأنشطة في المحمية الطبيعية التي تنفذ ضمن إطار مفهوم الإستخدام المستدام وذلك بقرار من وزير البيئة بناء على اقتراح لجنة المحمية وانسجاما مع خطة إدارتها، بالاستناد إلى دراسة تقييم أثر بيئي أو دراسة فحص بيئي مبدئي لهذه الأنشطة حيثما ترى وزارة البيئة ذلك ضروريا. وبما أنه بحسب المعطيات التي وصلتنا، لم يصدر أي قرار عن وزير البيئة بالسماح بتزفيت الطريق، لذلك، نطالب بوقف أعمال تزفيت الطريق في المحمية فورا لما يشكل من تغيير في وجهة استخدام الأرض والإحتكام للقانون، لما في ذلك من مصلحة لمحمية حرج إهدن الطبيعية والبيئة في لبنان".