الغضبان: المطلوب حكومة إنقاذ.. ولتطبيق بنود الطائف

17 أيلول 2020 19:32:52

أكد عضو مجلس القيادة في الحزب التقدمي الإشتراكي خضر الغضبان على مطلب تشكيل الحكومة لإنقاذ ما تبقى من لبنان، لافتاً إلى أن "عملية التشكيل اليوم تمر في أزمة حادة، فيما منسوب التفاؤل أصبح ضئيل جداً".

وفي حديث له لقناة "العربية – الحدث"، أشار الغضبان إلى أن "المطلوب من القوى السياسية، خصوصاً من هم في سدّة المسؤولية والممسكون بزمام الامور، من رئيس الجمهورية إلى باقي الرؤساء والمؤسسات إحترام الدستور، والكف عن وضع الشروط والشروط المضادة لتسهيل مهمة الرئيس المكلّف الإنقاذية وإنجاح المبادرة الفرنسية، وهي المبادرة الأخيرة المتاحة حالياً لإنقاذ لبنان".

ونبّه الغضبان من "البدع الدستورية التي يحاول البعض تكريسها كقاعدة لتشكيل الحكومات، فيما المطلوب اليوم العودة إلى الجوهر اي اتفاق الطائف، بالاضافة الى مطالب الناس والشارع الذي إنتفض وطالب بحكومة إختصاصيين مصغّرة إنقاذية، ونحن كحزب وكلقاء ديمقراطي طالبنا القوى السياسية بتقيدم المصلحة العامة الوطنية، والتواضع وإحتضان الرئيس المكلف وتسهيل مهمته، وهذا هو جوهر المبادرة الفرنسية التي وافقت عليها مختلف القوى السياسية، والتي تتقاطع مع مطالب الشعب اللبناني، كما أكدنا على الدوام أهمية تطبيق بنود اتفاق الطائف وإحترام الدستور".

ورأى الغضبان أنه "من مصلحة الفرنسيين إنجاح مبادرتهم، والمؤشر الإيجابي الوحيد هو تمديد المهلة من أجل مزيد من التواصل والنقاش وتدوير الزوايا، والتمسك بالمبادرة الفرنسية هدفه إنقاذ ما تبقّى من البلاد، تفاديا للأسوأ الذي ينتظر الشعب اللبناني، في ظل الأزمات التي تتوالى على اللبنانيين، من فقدان الدواء إلى غلاء سعر صرف الدولار وغيره".

وختم حديثه مشدداً على "أهمية تشكيل حكومة تحوز على ثقة المجتمع الدولي إذ أن الدعم الوحيد المنتظر من قبل الدولة اللبنانية والشعب هو من الدولة الصديقة والشقيقة من خلال مؤتمر سيدر، ولا فرصة لنا غيره".