كورونا يتفشّى.. إصابات في سجن رومية والجامعة اللبنانية

17 أيلول 2020 16:18:00 - آخر تحديث: 25 أيلول 2020 09:38:28

لم تلق قضية تفشي كورونا في سجن رومية سوى الوعود باتخاذ إجراءات صحية وقانونية لتسريع المحاكمات، وتخفيف الاكتظاظ في السجون. هذا في وقت فاق عدد المصابين 200 سجين، ونقل أهالي بعض السجناء معلومات عن وقوع وفيات بينهم داخل السجن. 

وفي هذا السياق، دعا نقيب الأطباء شرف أبو شرف إلى تسريع المحاكمات، للتخفيف من عدد السجناء في سجن رومية، وخصوصاً في ظل جائحة كورونا. وكشف أن هناك أكثر من 200 حالة مثبتة بكورونا في سجن رومية، معتبراً أن المشكلة تكمن في عدم تعاون السجناء، وعدم التزامهم بالتدابير الصحية.

وعن المساعدات التي كان من المفترض أن تقدم للمستشفيات، أكد أبو شرف أنهم لم يتسلموا شيئاً بعد من الدول التي وعدت. وتخوف من تطور وباء كورونا إلى وضع أسوأ من الحالي، مطالباً بتجهيز المستشفيات الخاصة والحكومية، معتبراً أن المستشفيات الميدانية لا تفي بالغرض بحال تفاقمت الأوضاع. 

الجامعة اللبنانية
لم تنصت إدارة كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية- الفرع الثاني لمناشدة الطلاب يوم أمس الأربعاء في 16 أيلول لتأجيل الامتحانات، بعد ثبوت إصابة طالبين بكورونا خالطا باقي زملائهم. وأكدت إدارة الكلية أن "الامتحانات ستجرى اليوم بمن حضر، وخصوصاً أننا في الدورة الأولى. وهناك دورات قد تراعي الغياب القسري للطلاب". وقالت في بيان أن "بعض وسائل الإعلام تناقل خبراً عن وجود حالات كورونا في كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية- الفرع الثاني ما أثار حال رعب في صفوف الطلاب والأساتذة معاً".

وأوضحت الإدارة أن "إحدى الطالبات حضرت آخر مرة إلى الفرع يوم الأربعاء الماضي في 9 أيلول 2020 وأجرت امتحاناتها، وفي ما بعد تبين انها مصابة بفيروس كورونا".

وأكدت أن "إدارة الجامعة تلتزم الاجراءات الوقائية وان الطالبة كانت حرارتها طبيعية عند باب الكلية"، مشددة  حرصها على "سلامة الطلاب وأهل الفرع والالتزام بتوجيهات مباشرة من رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب، ومن العميد والمدير". وطلبت من "كل من خالط شخصاً مصاباً عدم الحضور إلى الكلية، مع التزامنا كل إجراءات الوقاية المفروضة".

أما في كلية الآداب والعلوم الإنسانية الفرع الأول في الأونيسكو، أجرت إحدى طالبات اختصاص علم النفس الامتحان منذ أسبوع، وتبين بعد يومين على الامتحان أن الطالبة مصابة بكورونا. 

واعترض الطلاب لأن إدارة الجامعة رفضت الاعتراف بإصابة الطالبة التي خالطت زملاء لها. وبعد ضغوط الطلاب عمدت الإدارة إلى إجراء الفحوص للطلاب الذين أجروا الامتحان وعددهم 32. 

وفي سياق الإصابات في الجامعة اللبنانية، أرسل رئيس الجامعة، فؤاد أيوب، طلباً إلى العاملين في الإدارة المركزية عدم الحضور إلى المبنى. وفيما لم يذكر نص الرسالة وجود إصابات بكورونا، تناقل الأساتذة والطلاب معلومات عن وجود أربع إصابات بين الموظفين. 

وجاء في نص الرسالة: "ضمن إطار التعاون بيننا وبين الصليب الأحمر اللبناني، سيقوم فريق متخصص بتعقيم مبنى الإدارة المركزية قبل ظهر يوم غد الخميس الواقع في 17 أيلول 2020. لذلك نطلب من جميع الزملاء الموظفين في الإدارة المركزية عدم الحضور إبتداء من يوم الخميس وحتى صباح يوم الإثنين الواقع في 21 أيلول، باستثناء الموظفين الذين لا وجود لنسخة عن مفاتيح مكاتبهم لدى عمال التنظيفات، فمن الواجب عليهم الحضور لفتح مكاتبهم ومن ثم إقفالها بعد إنجاز التعقيم".