بيرلوتي تحتفل بعيدها الـ125 بالتعاون مع مونيه دو باري

15 أيلول 2020 15:47:22

تحتفل دار بيرلوتي بالذكرى السنوية الـ125 على تأسيسها عبر إعادة إحياء حذاء Andy الأيقوني غير المزوّد برباط وطرحه بموديل جديد تحت اسم Penny Loafer من خلال تعاون فريد جمعها مع مونيه دو باري.


 تأسست العلامة في باريس عام 1895 على يد صانع الأحذية الإيطالي أليساندرو بيرلوتي البالغ من العمر 30 عاماً، وهو مبتكر حذاء Alessandro الذي يعتبر حذاء العلامة الأول المزوّد برباط، وما زالت بيرلوتي تواصل منذ ذلك الحين مسيرة تطورها وابتكاراتها من خلال أربعة أجيال من الحرفيين. تشتهر الدار بخبرتها الحرفية وإبداعها الخارج عن المألوف، وقد واصلت صقل خبرتها في صناعة الأحذية طوال القرن العشرين، حيث أنّها تعاملت مع صناعة الأحذية على أنها منحوتات فنية، وابتكرت تصاميم جديدة وطوّرت فن طلاء الزنجار لإدخال الألوان إلى عالم موضة أحذية الرجال.

كشفت العلامة النقاب عام 2005 عن السلع الجلدية والأكسسوارات وغيرها من القطع، قبل طرح حقائبها للمرّة الأولى - بما في ذلك حقيبتَي الوثائق Un Jour وDeux Jours الأيقونيتين والسلع الجلدية الصغيرة والأكسسوارات والقطع عام 2005. أما عام 2011، فوسعت علامة بيرلوتي نطاقها الإبداعي ليطال تصميم الملابس الجاهزة، مما جعلها علامة تجارية عالمية رائدة وعصرية.

ارتقى المصمم البلجيكي كريس فان أش، منذ أن عيّن كمدير إبداعي للدار عام 2018، بروح بيرلوتي الجريئة والطموحة إلى مصاف الإبداع اللامتناهي، كما تعتبر مجموعاته النابضة بالحياة إلى جانب تعاوناته الفريدة - مثل تنجيد أثاث Chandigarh من بيير جينيرت بجلد فينيزيا المطلي بالزنجار بألوان مفعمة بالحيوية - أفكاراً سابقة لعصرها ومترسخة في إرث العلامة


وتكريماً لذكراها الـ125، تسلط بيرلوتي الآن الضوء على الحذاء الأكثر تميّزاً الذي يأتي بدون رباط، ويطلق عليه اسم Andy لأنّ المبدعة أولغا بيرلوتي قد صممته عام 1962 خصّيصاً لأندي وارهول، وحوّلته إلى الحذاء الأصلي المفضّل لدى تلامذة المدارس الإعدادية وطلاب الجامعات في القرن العشرين إذ يتميّز بفتحة تتخذ شكل هلال على القطعة الجلدية من جزئه العلوي، وتتيح لهم وضع العملات المعدنية في الداخل واستخدامها في الهواتف العمومية. تحمل العملة المعدنية التي تزيّن الحذاء ختم شعار بيرلوتي وهي مصمّمة بشكل متقوّس قليلاً لتكون مريحة. وقد صممها المصنع الفرنسي مونيه دو باري الواقع على طول ضفاف نهر السين، والذي يتولّى إنتاج العملات المعدنية والميداليات منذ عام 864.