"فورين بوليسي": بعد الإتفاق الإماراتي الإسرائيلي.. خط أنابيب إلى الواجهة

08 أيلول 2020 09:07:12

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية مقالاً علّقت فيه على الإتفاق بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، التي تسعى للعب دور كبير في مجال الطاقة وسياسة النفط في المنطقة.

وأوضحت المجلة أنّ خط أنابيب الغاز العابر للصحراء الذي كانت تعمل إسرائيل سرًا على إعداده مع إيران، سيكون في مقدّمة المشاريع المستفيدة من الإتفاق الجديد المبرم والذي توسّط فيه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لشركة خطوط الأنابيب الآسيوية الأوروبية إيزيك ليفي إنّ خط الأنابيب هذا يربط ميناء إيلات بمحطة في عسقلان على البحر الأبيض المتوسط، ويمكنه بالتالي تخفيض شحنات النفط التي تمرّ الآن عبر قناة السويس، ما يفتح الكثير من الأبواب ويوفّر فرصًا جديدة، على حدّ تعبيره.

ولفتت المجلة إلى أنّ التعاون يبدأ بالاستثمار في خط الأنابيب الإسرائيلي "إيلات – عسقلان" الذي تمّ بناؤه قبل 60 عامًا، وهو بمثابة مشروع كبير يهدف إلى ضمان إمداد الطاقة لإسرائيل وأوروبا، قبل تحويل الخط لينقل الغاز الطبيعي أو يتم وصله بشبكة أنابيب أخرى في منطقة الشرق الأوسط. وذكرت المجلة أنّ تل أبيب وإيران كانتا قد اتفقتا على المشروع عام 1968، وهدفتا إلى تصدير النفط الخام الإيراني إلى إسرائيل، ومنها إلى أوروبا.

وكانت محكمة سويسرية قد أصدرت قرارًا عام 2015 يلزم إسرائيل بدفع تعويضات لإيران بنحو 1.1 مليار دولار كحصة من أرباح المشروع المشترك، بعد قطع العلاقات عام 1979، لكن إسرائيل رفضت الدفع.

من جهتها، أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إلى أنّ نسبة التجارة بين إسرائيل والإمارات قد تصل إلى 4 مليارات دولار سنويًا.