بري استقبل رئيس المكتب السياسي لحماس وسفيرة اليونان

02 أيلول 2020 16:03:26

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية يرافقه وفد من قيادة الحركة، في حضور المعاون السياسي للرئيس بري النائب علي حسن خليل وعضو المكتب السياسي في حركة "أمل" محمد جباوي، حيث تم البحث في الاوضاع العامة في المنطقة والشأن المتصل بالقضية الفلسطينية وجدول اعمال مؤتمر الامناء العامين للفصائل الفلسطينية الذي سيعقد في بيروت يوم غد.

وقال هنية بعد اللقاء الذي استمر ساعة:

"تشرفنا بلقاء دولة الرئيس نبيه بري وعبرنا من خلال هذا اللقاء عن تضامننا مجددا مع لبنان وخاصة بعد فاجعة مرفأ بيروت. وأكدنا أن الالم والوجع الذي تعرض له لبنان كان صداه ايضا داخل فلسطين والشعب الفلسطيني ومع شعبنا الفلسطيني الذي يعيش هنا في المخيمات على ارض لبنان الشقيق ثم أيضا قدمنا التهنئة لدولة الرئيس على النجاح بانطلاق قاطرة المشاورات بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، متمنين ان شاء الله للبنان المزيد من الاستقرار والوحدة والامن، لان لبنان القوي الموحد المستقر هو رصيد استراتيجي للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني".

أضاف: "تناولنا ايضا التطورات السياسية التي تمر بها القضية الفلسطينية والمنطقة بشكل عام خاصة صفقة القرن وخطة الضم والتطبيع والاتفاقيات التي تعقد الآن بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني وعبرنا بشكل واضح عن موقف لبناني فلسطيني مشترك برفض كل المشاريع التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وخاصة ان ثوابت القضية هي ثوابت واضحة وخطوط حمرلا تنازل عنها، الارض والقدس والدولة وحق العودة وحرية الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني . وأيضا اكدنا أن شعبنا الفلسطيني الذي يعيش في لبنان هو ضيف على لبنان ويرفض اي شكل من اشكال التوطين او التهجير وان مخيماتنا في لبنان هي ستبقى عنوان استقرار وعنوان امن ولا يمكن ان تتدخل في الشأن اللبناني الداخلي او ان يكون لمخيماتنا الفلسطينية اي دور يؤثر على امن واستقرار لبنان بل سيكون بشكل دائم عامل استقرار وتفاهم وجسور تمتد الى كل المكونات اللبنانية الشقيقة".

أضاف:" وتطرقنا ايضا الى اجتماع الامناء العامين للفصائل الفلسطينية ونشكر دولة لبنان التي تستضيف هذا الاجتماع واستعرضنا الوقائع التي سبقت هذا الاجتماع وتطلعاتنا لان ينجح ان شاء الله هذا الاجتماع. ونحن مصممون على نجاحه الذي يعقد بعد فترة طويلة من الانقطاع وخاصة هنا في لبنان قلعة المقاومة وخزان الثورة الفلسطينية".

وعن تطبيع بعض الدول العربية مع اسرائيل، أجاب :"لا شك أن هذه لحظة مؤسفة ومؤلمة وموجعة لكل فلسطيني ولكل حر من شعوبنا العربية والاسلامية لان اسرائيل ليست جزءا من الحل. اسرائيل ليست جزءا من المنطقة اسرائيل عدو ويجب ان يبقى هذا المفهوم واضحا للجميع. وفي اعتقادنا ان مثل هذه الاتفاقات او الزيارات لن تستطيع ان تغير الحقائق لا التاريخية ولا الجغرافية وهذا حقيقة ما اكدنا عليه من خلال لقائنا بالسيد الرئيس وسيما باننا نحن اليوم نلتقي بالسيد الرئيس بري وهو احد الاعمدة والاركان المهمة جدا في دفع الفلسطينيين لاستعادة وحدتهم الوطنية وكان له دور كبير جدا وما زال في هذا الاتجاه مع العديد من المسؤولين".

وفي زيارة بروتوكولية، بعد تسلمها مهامها كسفيرة لبلادها في لبنان استقبل الرئيس بري سفيرة اليونان كاترينا فونتولاكي.