زهرا لـ"حوار مع الأنباء": المصالحة فوق كل اعتبار والتحالف مع "التقدمي" و"المستقبل" قرار لا خيار

الأنباء |

أكد النائب السابق أنطوان زهرا أن "نضالنا مستمر لتأكيد حرية وسيادة واستقلال لبنان وكرامة الانسان في لبنان"، لافتاً إلى أن "الحرية والإنسان هما قضية لبنان".

وقال زهرا في حديث لـ"حوار مع الانباء" مع الإعلامية ريما خداج: "هناك حكومة لبنانية تضع استراتيجية دفاعية ولا يمكن لأي طرف أن يلزم الحكومة باستراتيجيته الخاصة".

واعتبر أن "خطاب الحريري في ذكرى 14 شباط كان واضحاً ولم يساوم على المبدأ وموقفه من موضوع النازحين وسوريا كان حاسما بخلاف ما يسوّق له وزير الخارجية".

وشدد على أن "تحالف "القوات" و"التقدمي" و"المستقبل" ليس خياراً إنما قرار والباقي تكتيكات".

ورأى أن "زيارة وزير الدولة لشؤون النازحين إلى سوريا ليست رسمية وقد تم استدعاؤه إلى السراي الحكومي"، معتبراً أن "من عيوب تشكيل الحكومة الإتيان بشخص على علاقة وثيقة بالنظام السوري فليس مستغربا الموقف الذي سيصدر عن هذا الشخص، والمصيبة الأكبر ان يزور وزير شؤون النازحين رئيس الجمهورية ويضعه في أجواء نتائج هذه الزيارة  ويستمع اليه حيث أعلن رئيس الحكومة أن لا علم لديه عن تلك الزيارة وتمثل صاحبها، فهل ينتج التين عوسجاً؟".

وأشار إلى أن "مسؤولية حزب الله الذي يبالغ في إعلان رغبته بمكافحة الفساد ضبط الحدود والتهريب الذي يوازي كل ما يدخل شرعياً إلى لبنان".

ولفت زهرا إلى أن "ميزان المدفوعات كارثي وهذا الأمر لا يتم تصحيحه إلا من خلال الصناعة وهنا دور مهم يلعبه الوزير وائل أبو فاعور"، داعيا إلى "تشجيع القروض الصناعية الميسرة ودعم الصناعات اللبنانية من خلال شعار "بتحب لبنان حب صناعتو" وأشد على يد الوزير أبو فاعور".
واعتبر أن "مكافحة الفساد هي ثورة من الأعلى وليس من الأسفل وهي منظومة كاملة ويجب وقف التوزيع للمشاريع لهذا الطرف السياسي أو ذاك"، مستطرداً "ليس هناك تلزيمات من دون دائرة المناقصات في الدولة الشفافة وهنا نتفق مع حزب الله".
وطالب زهرا بإعطاء الدور الكامل للأجهزة الرقابية، قائلا: "لا يجوز أن يطلب التفتيش المركزي أمراً ما ولا يتم التجاوب معه".

وقال زهرا تعليقاً على تفاهم معراب: "لا خطوة نحو التقارب يمكن أن يندم عليها كل صاحب نية حسنة".

ورداً على سؤال عن دور زهرا اليوم في القوات قال: "جهدي الكامل بتصرف القضية وعلاقتي بالدكتور جعجع وشانتال سركيس مميزة".
وأضاف: "أقدر شجاعة التصحيح بعد كلام نواف الموسوي وما حصل نيل من رئاسة الجمهورية".
وشدد زهرا على أن "مصالحة الجبل فوق كل اعتبار وفي كل محطة كنا نؤكد على ذلك وهذا الموضوع من مقدساتنا وممنوع المس فيه تحت اي ظرف كان والبعض حاول خلال الإنتخابات بالمس بها".
واعتبر زهرا أن "البطريرك مار نصر الله بطرس صفير ملأ الفراغ إبان الإحتلال وقاومت العين المخرز وإبان السلم لم يتنطح إلى أي مركز".
وأكد أن "موقفنا من حزب الله ثابت ونرفض تسليم النازحين السوريين إلى قاتلهم ودور إيران في لبنان والمنطقة إلى انحسار".
وشدد على أن "جعجع على علاقة جيدة بالسعودية لكنه ليس رجل أحد في لبنان"، خاتماً "نثق بالرئيس سعد الحريري ولا نندم على أي تسوية قمنا بها".