صراخ بيروت

19 آب 2020 14:33:00 - آخر تحديث: 19 آب 2020 14:34:54

من تحت الركام تناديك
ومن لجج الموج الذي يحتضن الأموات
أنقذوا بيروت الدامية
أنقذوا الحضارة والتاريخ
أنقذوا طائر الفينيق
لقد ذبحتموها بأيديكم
وهدمتموها بفسادكم
وسرقتموها وهي حية وميتة
ما بالكم ترقصون على اشلاؤها
لقد ضجت منكم القبور
ألم تسمعوا أنين الجرحى
ألم يبقى عندكم ذرة من الضمير
إرحلوا عنا كي نستريح
لقد عاد زلزال روما قبل المسيح
ماذا أقول عن بيروت
إن سألوك عن وجهها فقل وجه يوسف
وإن سألوك عن حزنها فقل حزن إبراهيم
وإن سألوك عن الغدر والخيانة فقل إخوة يوسف
قايين ماذا صنعت بأخيك
ألم يبقى لديك ذرة من الرحمة
لقد رفضوا النعمة فحلت النقمة
لا تغفري لهم يا بيروت
لأنهم يدرون ماذا يفعلون

 
هذه الصفحة مخصّصة لنشر الآراء والمقالات الواردة إلى جريدة "الأنبـاء".