هذا ما جاء في مقدمات نشرات الأخبار المسائية

15 آب 2020 23:45:54

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

متى الاستشارات النيابية في القصر الجمهوري؟، من سيكلف بتشكيل الحكومة الجديدة؟، أي حكومة ستولد وأي أولويات في عملها؟.

أوساط سياسية قالت إن هناك اتصالات فرنسية- أميركية- روسية تلتقي على قيام حكومة أكفاء في لبنان، على رأسها الرئيس سعد الحريري، وإن عملية لجمع أسماء الوزراء تتم منذ الآن، وان التكليف سيكون بعد الاستشارات الملزمة التي ستتم بسرعة وفي يوم واحد.

وقالت الأوساط نفسها أيضا إن ولادة الحكومة ستكون قبل بداية الشهر المقبل، موعد الزيارة الثانية للبنان للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وأوضحت الأوساط السياسية أن هناك ترجمة لما أكد عليه الديبلوماسي الأميركي دايفيد هيل، خلال تحركه الثاني في مرفأ بيروت، وهو أن التحقيق ستتولاه لجنة دولية يشارك فيها محققون أميركيون.

وتنهمك المراجع اللبنانية مع المعنيين الفرنسيين والأميركيين والروس، في ترتيب الأجواء الهادفة يوم الثلاثاء المقبل، وهو موعد صدور الحكم عن المحكمة الدولية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وأشارت الأوساط السياسية إلى أن الهدوء مطلوب لمواكبة فترة تشكيل الحكومة، التي ستكون جامعة للأطراف السياسية كافة، ولممثلين عن المجتمع المدني. ولفتت إلى أن مهمة الحكومة الأولى ستكون إعادة إعمار المرفأ بالتعاون مع الدول المانحة، وكذلك تفعيل مقررات مؤتمر "سيدر"، وإعادة تصويب الأوضاع المالية والاقتصادية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

على ضفة يتابع لبنان رحلة البحث الشاقة عن ضحاياه المتبقية تحت أنقاض مرفأ عاصمته، وعلى ضفة أخرى يتابع وداع من نجحت الفرق المعنية في انتشال جثثهم.

وعلى الضفة القضائية، سلكت قضية الانفجار الكارثي طريقها الطويل، بعد تعيين محقق عدلي فيها هو القاضي فادي صوان، الذي يطلق العنان لاستجواباته اعتبارا من الإثنين المقبل.

أما على الضفة الحكومية، فلم يرصد أي اختراق يؤسس لإعلان موعد الاستشارات النيابية تكليفا ثم تأليفا. لكن مواقف وازنة سجلتها الساعات الأخيرة على الخط الحكومي، أبرزها للرئيس نبيه بري الذي شدد على ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة تضطلع بمسؤولية الإعمار والإصلاح، وتتقدم بنهج مختلف عن سابقاتها لتكتسب ثقة الشعب اللبناني. وكذلك للسيد حسن نصرالله الذي طالب بحكومة وحدة وطنية أو حكومة بأوسع تمثيل سياسي وشعبي، واصفا الحكومة الحيادية بأنها مضيعة للوقت.

في الموازاة، يستمر لبنان مقصدا للمسؤولين العرب والأجانب في حركة ديبلوماسية تبدو وكأنها تجاوزت تداعيات الانفجار في المرفأ. آخر الضيوف: الإيراني محمد جواد ظريف والأميركي ديفيد هيل والفرنسية فلورانس بارلي.

وفيما حذر ظريف من وجود البوارج الحربية على السواحل اللبنانية، دافعت بارلي عن وجود فرنسا في شرق المتوسط، قائلة إن هذا الوجود قائم منذ أمد طويل. أما هيل فتحدث عن دعم حكومة لبنانية تعمل من أجل تغيير حقيقي، رافضا المزيد من الوعود الفارغة.

ومن على أنقاض المرفأ المدمر، قال الديبلوماسي الأميركي إننا لن نسمح بعودة الفوضى إلى حدود لبنان البرية والبحرية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

ازدحمت الأساطيل والأساطير عند مرفأ بيروت، وكثرت الزيارات والمؤتمرات، وتحليلات البعض وقراءاتهم المبنية على الامنيات بل الأوهام، حتى كشف الأمين العام ل"حزب الله" سماحة السيد حسن نصرالله بخطابه، الكثير من غبار المشهد، فأعاد تثبيت المعادلات المعروفة داخليا وخارجيا، التي انتجت نصر تموز- آب 2006، وقادرة على انتاج نصر على كل المحن والتهديدات.

في خطاب ردع العدو، أكد سيد المقاومين المؤكد، وأبقى الصهاينة على "اجر ونص"، وفي مخاطبة اللبنانيين رسم بنصح المسار الالزامي لمحاولات الانقاذ، فالبحث في حكومة الحياد مضيعة للوقت، قال السيد نصرالله، وحكومة الوحدة الوطنية الخيار الأنجع للم البلد والمضي بمخططات الحل.

أما الصبر الذي يخيطه أهل المقاومة جلبابا لستر الوطن وعوراته السياسية والإعلامية، فقد أبقاه السيد إلى حين أن يصار الوقت لموقف حاسم يمنع الفتنة ومخططاتها.

ومن المرفأ كشف وكيل الخارجية الأميركية ديفد هيل عن بعض مخططاته. المندوب الذي جال على السياسيين واستعرض في الشوارع والميادين، متباكيا ومحرضا ومنظرا، قدم نظرته بل أمر عملياته إلى أدواته، واعتلى المنبر متحدثا عن ضبط المرفأ والحدود وبسط سيادة الدولة. الدولة التي انتهك سيادتها بأفعاله وأقواله، وأنهك اقتصادها بحصاره وعقوباته، وأهلك أهلها بمفاعيل الفتنة التي تنفخ فيها إدارته وسفارته وكل أدواتها الإعلامية والسياسية.

والسؤال للسيد هيل، هل تشمل المعابر غير الشرعية التي على الدولة اللبنانية إقفالها، تلك التي أخرجتم عبرها جزار الخيام عامر الفاخوري؟.

وحتى يستقر المشهد السياسي، فإن المشهد القضائي استقر على القاضي فادي صوان الذي استلم زمام التحقيق العدلي. وإن تأخر الاستماع إلى وزراء الوصاية على المرفأ، فإن مصادر معنية أكدت ل"المنار" أن الموضوع مسألة وقت حتى يدرس القاضي صوان الملف، مضيفة أن لا خيار سوى أن تحكم الشفافية التحقيق حتى الوصول إلى نتائج واضحة.

نتائج ستظهر إن كان الإهمال والفساد هما المسببان للانفجار، فعندها سينال المتورطون أقصى العقاب، اما إن كان الانفجار بفعل الإسرائيليين فإن العقاب سيكون مسألة وقت، لأن المقاومة وسيدها قد أعلنا القرار بخطاب الأمس، بأن الرد على الصهاينة سيكون بحجم الانفجار.


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

قال الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله كلمته الحكومية أمس، والأنظار نحو الموقف الذي سيصدر عن رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل ظهر الغد. وقد علمت الـ OTV في هذا الإطار أن باسيل سيجري مكاشفة ومصارحة مع "التياريين" أولا واللبنانيين ثانيا حول المرحلة الماضية، بما لها وما عليها، مقدما رؤيته لسبل مقاربة المرحلة المقبلة، ومتطرقا بشكل مسهب إلى مأساة انفجار المرفأ، قبل أن يدخل إلى موقف "التيار" من مسألتي التكليف والتأليف، من باب التشديد على وجوب تشكيل حكومة منتجة وفاعلة، محددا المواصفات التي تجعل من أي حكومة مقبلة جديرة بالصفتين المذكورتين.

وإذ جزمت المعلومات أن باسيل لن يدخل في لعبة الأسماء، أكدت أنه يمكن للمعنيين بالتكليف والتأليف أن يستنتجوا موقف "التيار" من هذا الموضوع، بناء على المواصفات التي سيحددها باسيل.

وفي غضون ذلك، ظل الاهتمام الداخلي منصبا على المضمون الفعلي لزيارتي دايفيد هايل ومحمد جواد ظريف لبيروت، واللتين ترافقتا مع اتصال هاتفي جديد بين الرئيسين ايمانويل ماكرون ودونالد ترامب، تطرق من جملة الملفات التي تناولها، إلى الشأن اللبناني، وقد لفتت تغريدة للرئيس الفرنسي بعد الاتصال المذكور، أكد فيها أن وجهات النظر متلاقية، مشددا على وجوب تطبيق ما تم التفاهم عليه.

وفي قصر بعبدا، الممر السيادي الإلزامي الطبيعي لأي حل، بموجب الدستور والواقع، يتابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الملف الحكومي، في موازاة مواكبة أعمال الإغاثة والإنقاذ، وسط تشديد مستمر على وجوب بلوغ التحقيقات في قضية الانفجار إلى خواتيمها في أسرع وقت ممكن.

لكن، بعيدا مما سبق، تحذير واجب من خطر كورونا الدائم، في ضوء الأرقام التي تنذر بالخطر الشديد، حيث لفت مدير مستشفى الحريري الجامعي الدكتور فراس أبيض عبر "تويتر" اليوم، إلى أن الارتفاع في حالات كورونا في الأسبوعين الماضيين كان بلا هوادة، فعلى الرغم من أن الحالات الموجودة حاليا في المستشفيات تشغل أقل من عشرين بالمئة من أسرة كورونا المعلنة، إلا أن الأمر لن يستغرق الكثير من الوقت قبل أن يتم اختبار هذا الرقم. وخلص مدير مستشفى بيروت إلى القول: نتجه نحو وضع نحتاج فيه للإغلاق كي نستطيع استعادة السيطرة.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

ظريف أعطى الـ Pass لنصرالله عندما أبلغ دول العالم المهتمة بانقاذنا، بأن لا شيء يفرض على لبنان الدولة ذات السيادة، فتلقف السيد الكرة ساخنة وسددها في مرمى اللبنانيين المطالبين بحكومة حيادية وبوزراء حياديين من أصحاب الاختصاص، تنقذ لبنان من الكارثة وتجري انتخابات نيابية مبكرة وتوكل إلى لجنة تحقيق دولية مهمة كشف القتلة الذين تسببوا ببركان الرابع من آب.

الوسيلة التي استخدمها السيد حسن ليست جديدة بل تقليدية ومتوقعة، وقامت على ثلاثة أعمدة: الأول، التلويح بالاصبع وبأعلى الحنجرة للبنانيين وكل من يشد على مشدهم، قائلا: لا لحكومة الحياديين، وما هو مسموح هو حكومة سياسيين مطعمة باختصاصيين. هذا يعني باختصار أن حسان لم يسقط. ثانيا، لتحصين موقفه، وجه السيد حسن كلاما تفخيميا للسيد الرئيس ميشال عون حيا فيه عناده ووفاءه لخيارات "حزب الله"، مقفلا بذلك أي هامش تمايز لعون عن الحزب في شأن تأليف الحكومة العتيدة، ولو أدى الأمر إلى إغراق ما بقي طافيا من مركب العهد. العمود الثالث، رفض التحقيق الدولي في تفجير المرفأ، وللحزب تجربة مؤلمة، ولو كابر وأنكر، مع المحكمة الخاصة بلبنان التي ستلفظ حكمها في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الثلثاء. والحزب لن يقبل طبعا بأن يودع محكمة قد تدينه ليستقبل أخرى قد تدينه.

مما تقدم، من العبث الرهان على استشارات نيابية لتسمية رئيس يتكلف تأليف حكومة جديدة، إلا إذا قرر الحزب تسمية رئيس حكومة تحد للبنانيين والعالم، حكومة تسرق لبنان من محيطه ورسالته التاريخية إلى متاهات الشرق الحزين.

في المقابل، ما لا يمكن توقعه هو ردة فعل المجتمع الدولي، وخصوصا واشنطن وباريس، فإذا افترضنا أن باريس ستكتفي بتسجيل موقف مبدئي متحفظ عن أداء الحزب، وبدعوة الدولة إلى تأليف حكومة الناس، من دون المزيد من الضغط الذي يعطي الحزب العذر للجوء إلى الوسائل العنفية التي لوح بها السيد حسن. إذا اكتفت باريس بذلك، فإن واشنطن توعدت بالمزيد من الضغوط والحصار بما يحول لبنان أمنيا إلى صومال جديد، وإلى إريتريا اقتصادية، أي دولة تعيش مما تأتيها به السفن وما تحمله إليها الطائرات من طحين وحبوب ومساعدات ودواء.

وما يزيد الأمور سوءا، غير الدولة الغبية طبعا، هناك الكورونا، العدو الصامت الذي لا ينفك يتفشى حتى صارت معدلات الإصابات به عندنا تتجاوز تلك المسجلة في دول أكبر من لبنان بعشرة أضعاف لجهة المساحة وعدد السكان.

هذه التحديات المتعددة، هل ستثقل كاهل الشعب المنتفض، هو المتهم من قبل السيد حسن بأنه يجر لبنان إلى الحرب الأهلية، أم أنها ستزيده صلابة وتصميما على اعتماد كل الطرق، اللاعنفية طبعا، لتحقيق لبنان الذي يريد؟. السؤال طرحه اليوم ديفيد هيل في ختام جولته اللبنانية، وفي ختام كلمة مصورة وجهها إلى اللبنانيين.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

غادر ديفيد هيل بيروت، تاركا خلفه سؤالا طرحه على المسؤولين اللبنانيين: أي لبنان أنتم فيه اليوم؟، وأي لبنان تريدون في المستقبل؟.

السؤال الذي طرحه نائب وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية وهو بمثابة كرة نار، دعمه بمطالبة كل من التقاهم بضرورة إحداث تغيير، كما دعمه بالتذكير بفشل السلطات اللبنانية، وعلى مدى عقود بالوفاء بالتزاماتها، في ما يتعلق بوقف الفساد وسوء الإدارة، وتنفيذ الإصلاحات الفعلية بعيدا عن الوعود غير القابلة للترجمة الفعلية.

هيل رمى في ملعب اللبنانيين المنقسمين أصلا، كرة نار ثانية فقال: لن تملي واشنطن أو حلفاؤها على اللبنانيين أي مخارج من الأزمة الحالية، فالوقت الآن، ختم هيل، ليحدد لبنان رؤيته للمستقبل، بناء على ما يريده هو، وليس بناء على رؤية خارجية.

قالت واشنطن كلمتها وغادرت، تماما كما فعل الرئيس الفرنسي العائد في الأول من أيلول إلى بيروت، ليحصل عل أجوبة من المسؤولين اللبنانيين عن الخطة التي قدمها في زيارته إلى لبنان، في شأن تشكيل حكومة لديها مهمة الإنقاذ.

في المحصلة، تبدو صورة الأيام المقبلة قاتمة غير واضحة، فالأميركيون ومعهم الفرنسيون لم يطرحوا حلولا محددة، ولم يضعوا شروطا لشكل الحكومة المقبلة، باستثناء شرط الإصلاحات أولا، قبل أي مساعدات، وشرط أن تكون الحكومة مقبولة من شارع ثورة 17 تشرين.

أمام هذا الواقع، تطرح الأسئلة التالية: إذا كان المطلوب من الغرب حكومة مقبولة من شارع 17 تشرين، فهل يقبل هذا الشارع بحكومة وحدة وطنية؟. وهل يقبل هذا الشارع بحكومة تكنوقراط يترأسها سعد الحريري؟. وإذا رفض هذا الشارع هاتين الفرضيتين، وأصر على حكومة أسماها محايدة، هل يتقبلها الشارع الآخر، وماذا سيقول "حزب الله" الذي أعلن أمينه العام أمس دعمه لحكومة الوحدة الوطنية، عن هكذا حكومة؟.

الأيام المقبلة ستحسم الخيارات، عبر تشاور وطني واسع لإنتاج حكومة، ينقسم السياسيون حتى الساعة على شكلها، بين من يريدها حيادية، أو يريدها حكومة وحدة وطنية محمية سياسيا، وبين من يريدها حكومة فاعلة أهدافها الإنقاذ ومعالجة تداعيات انفجار المرفأ ومواكبة التحقيقات، وإطلاق عجلة صندوق النقد الدولي.

حتى تبلور الصورة، يبدو الوضع ذاهبا نحو المزيد من الاشتباك البارد، محليا، إقليميا ودوليا، فيما اللبنانيون يلملمون وجع التفجير الساخن.
 

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

تغطى النهار بعيون تشبه قلب النهار، رالف ملاحي أحد الأبطال العشرة من طاقم الدفاع المدني الذين ذهبوا ميناء بيروت بأجسادهم، فذهبوا فرق إهمال وفساد وجريمة نووية.

جال جثمان ملاحي اليوم على أحياء كان يطفىء نارها، فانطفأ قلبها على غيابه، وشيعته مرفوعا روحا وجسدا في يوم انتقال السيدة العذراء بالروح والجسد. وكان ملاحي نجمة علقت على كل كتف ويد وخد شارك في مراسم وداعه.

وسبت التشييع حجز له موعدا مع شهادة جديدة لابن بلدة البابلية ثروت حطيط، الذي قضى في أثناء خدمته، بانفجار مرفأ بيروت. ولعائلتي الضحيتين ملاحي وحطيط اللذين اجتمعا على شهادة واحدة كل العزاء، كما كل الاعتذار عن أي حالات غضب وكلمات عدت مسيئة في أثناء البث المباشر على قناة "الجديد"، والتي لا تمثل خط احترام ثابتا تنتهجه المؤسسة، ولا تسمح بتحويل هوائها إلى منبر للتشاتم، ومن دون إغفال حق الناس في النقد، ولكن الغاضبين منهم والمجرحين والمجروحين على حد سواء يريدون معرفة قاتل المدينة وجارح سكانها ومشوه عمرانها.

فمن بين رفع المسؤوليات التي انهالت على اللبنانيين منذ الرابع من آب، لم يتحمل مسؤول واحد فعلته، وراحت التصريحات توزع نفي ملكية وصلاحية ومسؤولية. ومع تجهيل الفاعل لتاريخه، فإن "الجديد" تولت منذ أول العصف، مهام الكشف عن الأدوار، من العنابر الجمركية إلى العنابر السياسية. واليوم نسأل: ماذا عن العنبر الأمني- السياسي الذي يمثله مجلس الدفاع الأعلى؟.

خلال أيام سابقة لفتنا إلى أن بند نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، جرى استبعاده من جلسة مجلس الدفاع وسقط ليس سهوا، فثمة من عده بندا غير ذي صفة عاجلة، ولا يستحق الأهمية لكون المواد مخزنة في المرفأ منذ عام 2013 ولا تحتاج إلا إلى حراسة قضائية وإحكام الأبواب المهترئة.

حذف البند عن جدول الأعمال من دون معرفة الوزراء المعنيين وقادة الأجهزة الأعضاء، ولم يبلغوا أن مادة شديدة الخطر قد وردت في كتاب لجهاز أمن الدولة الذي حذر من أن تفجيرها سيؤدي إلى دمار مرفأ بيروت على نحو كامل.

وفي تعقب الفاعل، يتضح أن الأمين العام للمجلس الأعلى اللواء محمود الأسمر، هو الصاعق الذي عطل طرح البند وسحبه من جدول أعمال المجلس لينفجر على المرفأ. واستلحاقا، لكن بعد ارتكاب الآثام وفوات الأوان، راح اللواء الأسمر "يفرز" تحذيرات أمنية ويوزع كتبا على المرجعيات تنذر بوقوع تفجيرات في عدد من المناطق. لكن من سيقول للواء المتأخر "وقف يا أسمر"؟، من سيقوم باستدعائه للتحقيق وسؤاله عن إخفاء حقيقة بحجم دمار بيروت، وعن سبب نصحه لرئيس الحكومة المستقيل حسان دياب لصرف النظر عن زيارة المرفأ ومعاينة المخزون المتفجر؟.

و"الجديد" ستفعل وتسأل خلال هذه النشرة، لتفتح بعد الأخبار الصندوق الخشبي الأسود داخل العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت، مع الزميلين رياض قبيسي وليال أبو موسى. وسنعرض صورا حصرية للعنبر المميت، ومستندات وزارتي الأشغال والمالية والجمارك وهيئة القضايا.