الريّس: ما ورد في "الأخبار" مشبوه كالعادة... ولا للعبث بالسلم الأهلي!

14 آب 2020 22:30:33

أكد مستشار رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس أن "رئيس الحزب وليد جنبلاط سوف يتقدم يوم الإثنين بدعوى ضد جريدة "الأخبار" لنشرها روايات ملفقة وعارية تماماً عن الصحة"، مضيفاً "نحن إعتدنا على هذه الروايات الملفقة"، مؤكداً أن "موقف الحزب التاريخي هو بالإنحياز لحرية الإعلام، ولكن ما رأيناه وقرأناه اليوم في جريدة "الأخبار" لا يمت إلى حرية الإعلام بصلة، هو ليس تحليلاً، وليس رأياً، وليس خبراً، بل هو بمثابة تحريض على الفتنة وتعريض السلم الأهلي إلى الإهتزاز".

الريس في حديث لـ"ام تي في" أكد أنه "إذا كان من شخصية سياسية في لبنان بذلت طوال السنوات الماضية من جهدها ومن رصيدها السياسي والشعبي لحماية الإستقرار والسلم الأهلي حتى ولو في بعض المنعطفات لم تكن القرارات شعبية هو وليد جنبلاط. وبالتالي، ليس لجنبلاط يوجه هذا الإتهام. لذلك، نحن سنلجأ إلى القضاء وسنتخذ كل الخطوات الآيلة الى توضيح هذا الأمر وعدم السماح بالبناء عليه بأي شكل من الأشكال".

ورداً على سؤال، حول من المسؤول عن هذا الموضوع، قال الريس: "لا أريد أن أحمل هذا المقال أي تبعات سياسية في هذه اللحظة لأي جهات سياسية أخرى لأنه حصلت إتصالات سياسية مع كل الأطراف المعنية وكان هناك وضوح تام في هذا الموقف، مشيراً الى  أن "الموقف المتقدم للحزب ولوليد جنبلاط في كل القضايا الوطنية ربما يدفع بعض صغار النفوس سواءً من الإعلاميين أو من غير الإعلاميين إلى تسجيل هذه المواقف التحريضية بما يتخطى الشق الإعلامي ليصل إلى التلاعب بالسلم الأهلي والدفع بإتجاه الفتنة ونحن أوضحنا مراراً رفضنا الى هذه المسألة وعدم إنجرارنا أيضاً لها، ولذلك صدر البيان التوضيحي ولذلك أيضاً سيكون اللجوء إلى القضاء لمحاسبة المعنيين في هذا الموضوع".