13 آب: عهد يتجدد ببناء وطن العدالة والمساواة

13 آب 2020 18:59:39

تمر ذكرى 13 آب هذا العام ووطننا الذي سقط آلاف الشهداء دفاعا عنه لا يزال على درب الجلجلة، ومن نفق مظلم الى نفق أشد عتمة، وكأن كل المآسي التي مرت عليه طيلة عقود لا تكفي. 

في ذكرى 13 آب، ذكرى شهداء الحزب التقدمي الإشتراكي تعود بنا الذاكرة الى محطات خالدة في التاريخ النضالي للحزب كتب صفحاتها شهداؤنا، وكانوا السراج الذي أضاء دربنا في مسيرة النضال الطويل. تلك المحطات التي شكلت بالنسبة الينا دافعا وحافزا لتخطي الصعاب وللتمسك بالمبادئ السامية التي يزداد ايماننا بها يوما بعد يوم. 

في ذكرى شهداء الحزب، نجدد عهد الوفاء، ومعه يتجدد القسم بأن نبقى كما علمنا كبير الشهداء المعلم الشهيد كمال جنبلاط أمينين على تضحيات من سبقنا من أجل وطن العدالة والمساواة، ومن أجل الإنسان، ومن أجل قضايانا المحقة وفي مقدمها القضية الفلسطينية. 

وفي ذكراهم نؤكد مجددا تمسكنا بوحدتنا وعيشنا الواحد وبسلمنا وإستقرار بلدنا مهما إختلفنا بالرأي، ومهما حاول البعض أخذ البلد باتجاهات لا تخدم مصالحه ولا مستقبل ابنائه. 

في 13 آب، ذكرى شهداء الحزب التقدمي الاشتراكي، نقف وقفة خشوع أمام من علمنا بشهادته أن التضحية في سبيل الوطن ومن أجل الوجود لا تضاهيها تضحية. فألف تحية لأرواح شهدائنا الأبرار ولأرواح كل شهيد سقط من أجل لبنان كل بحسب قناعاته، وعهدنا لهم أن نصون لبنان لنصون دمائهم ونحفظ تضحياتهم.