اغتيالات وتفجيرات..  القتلة يتنقّلون ليلاً وقلق من عودة "داعش"!

الأنباء |

نشرت مجلّة "نيويورك ريفيو أوف بوكس" التي تصدر كلّ أسبوعين في الولايات المتحدة الأميركية مقالاً للكاتب عزيز أحمد تخوّف فيه من عودة تنظيم "داعش" الى العراق. 
وكشف الكاتب أنه داخل سجن في إقليم كردستان العراق، يقضي مقاتلون من التنظيم محكوميتهم، ويدخلون في نقاشات حادّة حول قناعاتهم، وذلك بعدما كانوا قد قاتلوا في الأراضي العراقية.

وقال الكاتب: "تبعث المعلومات التي جمعتها أنا وزملائي في مجلس أمن إقليم كردستان على القلق"، وأضاف: "خلال الأشهر الخمسة عشر الماضية، وقعت مئات الهجمات المرتبطة بـ"داعش" في مناطق كان من المفترض أن تكون خالية من مقاتليه"، وأشار الكاتب الى أنّه بعد طردهم من الموصل، أعاد مقاتلو "داعش" جمع صفوفهم في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين وأجزاء من الأنبار، وهي أراض يعرفونها جيداً، كذلك فمن مدينة الحويجة إلى بلدة تلعفر، يزيد هؤلاء المقاتلين من الكمائن ضد قوات الأمن العراقية.
 
 وأشار الكاتب الى أنّ العشرات من وجهاء القرى في شمال العراق قتلوا خلال العام 2018 بعد تعرضهم لعمليات اغتيال وتفجيرات واختطاف. وقد قُتل ما لا يقل عن 13 شخصًا منذ كانون الأول الماضي، بما في ذلك أربعة في الموصل. وأوضح الكاتب أنّ القتلة يتنقّلون في مجموعات صغيرة ليلاً ويعرفون بالضبط المنازل التي يستهدفونها. 
 
ومع زوال الخلافة، يخطط المقاتلون العائدون الآن لاستعادة الموصل وصلاح الدين، بحسب الكاتب الذي شدّد على ضرورة تكامل القوى المحلية مع الدعم الخارجي لتعطيل مخطّط "داعش".

(ترجمة: جاد شاهين)