هل سقط لبنان مجدداً في المؤامرة الدولية؟

08 آب 2020 07:05:00 - آخر تحديث: 08 آب 2020 11:01:53

من المستغرب اتصال الرئيس الأميركي دونالد ترامب برئيس الجمهورية ميشال عون لإعلامه بإرسال طائرات محمّلة بالمساعدات بعد رفض الأخير مبدأ التحقيق الدولي في انفجار مرفأ بيروت، وكذلك كان موقف حزب الله. 

وكيف يستمر التنسيق بين أميركا وفرنسا ولبنان بشكل طبيعي بعد رفض السلطة اللبنانية المساعدات الفرنسية بحجة انها ليست بحاجة إليها؟

أيضاً من الملاحظ أنه بعد وصول طائرات أغلب الدول العظمى والدول العربية لتقديم المساعدة لم يصدر لغاية اليوم أي موقف واضح عنها يصب بمصلحة استعادة الاعتبار السياسي للتوازن في لبنان، ولا حتى في مصلحة الشعب بالرغم من ان ما حصل فتح الباب مجددا للاهتمام الدولي لإنقاذ لبنان من السلطة الحاكمة. 

فهل سقط لبنان رهينة المؤامرة الدولية من جديد؟ وهل سيخضع للتقسيم والمحاصصة الدولية؟

 
هذه الصفحة مخصّصة لنشر الآراء والمقالات الواردة إلى جريدة "الأنبـاء".