"واشنطن تايمز": استراتيجية النظام السوري للحرب... تجاوز الخط الأحمر بـ336 هجوماً كيماوياً

الأنباء |

ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية أنّ النظام السوري استخدم الأسلحة الكيماوية في الحرب الدائرة في بلاده أكثر من 300 مرة، وذلك خلال السنوات الخمس الماضية. 

ونقلت الصحيفة هذه الأرقام عن تقرير صدر حديثًا، وأشارت الى أنّ معظم استخدام هذه الأسلحة المحظورة حصل منذ أن أعلن الرئيس السابق باراك أوباما في العام 2013 أن الهجمات الكيماوية تشكل "خطًّا أحمر" لا يمكن تجاوزه".

وفي التفاصيل، فقد جاء في تقرير صادر عن المعهد العالمي للسياسات العامة، وهو مؤسسة فكرية أوروبية رائدة مقرها في برلين، أنّه تمّ فحص ما يقارب الـ500 شكوى متعلقة بهجمات تمّت بالأسلحة الكيماوية منذ العام 2012 وحتى 2018، وتمكّن القيمون من تأكيد 336 من تلك الهجمات بأنها كانت صحيحة، وكان الاستخدام الأول في 23 كانون الأول 2012 ، وآخره في نيسان 2018.

وأوضحت الدراسة الشاملة أنّ الأسد لم يعاقب على استخدامه للأسلحة الكيماوية، وأضافت: "إنّ استخدام النظام السوري المستمر للأسلحة الكيماوية يُفهم على أنه جزء من استراتيجيته الشاملة للحرب المتمثلة في العقاب الجماعي للسكان في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة"، وتابعت: "نظهر أنّ نظام الأسد لم يكتف فقط باستخدام هذه الأسلحة المحظورة، بل نجح في استخدامها لغايات استراتيجية".

وأشارت الدراسة إلى أنّه لم يجرٍ تأكيد أي استخدام للأسلحة الكيماوية منذ أن أمر الرئيس دونالد ترامب بغارات جوية ضد نظام الأسد في نيسان 2018 ، مما يوحي بأن العمل العسكري الأميركي كان له تأثير حقيقي على استراتيجية الأسد.

كذلك فقد أوضحت الدراسة أنّ نظام الأسد كان مسؤولاً عن الغالبية العظمى من الهجمات، على الرغم من أنّ الأسلحة الكيماوية في بضع حالات وقعت في أيدي تنظيم "داعش".

واعتبر الباحثون أنّ وجود ما لا يقل عن 336 هجوماً بالأسلحة الكيماوية على مدار الحرب السورية هو أكثر بكثير مما كان معروفاً بشكل شائع، وتعود 98 في المئة من هذه الهجمات إلى نظام الأسد، فيما يتحمّل "داعش" مسؤولية النسبة المتبقية. 

(ترجمة: جاد شاهين)