بعد انفجار بيروت... ضغط لبناني في كندا لاجلاء عائلات من لبنان

07 آب 2020 12:36:00 - آخر تحديث: 08 آب 2020 17:04:11

قضى الإنفجار الكبير الذي دوى في المرفأ على مئات الشهداء، وخلّف آلاف الجرحى، فيما دمّر أرجاء العاصمة وحولها إلى ركام على الأرض، ليبقي على مئات الآلاف في الشوارع دون سقوف تأويهم. 

ودعما لاهالي بيروت في نكبتهم، برزت مبادرة إغترابية فريدة من نوعها، سلّطت جريدة "الأنباء" الإلكترونية الضوء عليها، وتهدف إلى إجلاء عدد كبير من المتضررين إلى كندا، وقد أشارت إليها عدة وسائل إعلامية كندية. 

في تفاصيل هذه المبادرة، تواصلت "الأنباء" مع الناشطة السياسية في كندا، اللبنانية الأصل، ستيفاني ماغنام لتوضيح حيثيات الحملة، فكشفت ماغنام أن "عددا من اللبنانيين القاطنين في كندا، والذين ينضوون تحت تجمّع "كنديون للبنان" – "Canadians For Lebanon" أطلقوا هذه المبادرة التي تستهدف العائلات اللبنانية المشرّدة إثر الإنفجار الضخم الذي دمر منازلهم في بيروت، خصوصا أولئك الذين لديهم روابط في كندا".

وأشارت ماغنام إلى أن "فكرة الحملة ترمي لجمع اللبنانيين الذين فقدوا منازلهم في بيروت مع ذويهم في كندا، إذ أن عددا من الكنديين في التجمّع المذكور عاجزين اليوم عن مساعدة أحبائهم في البلاد، ولا يثقون بالحكومة التي ساهمت في الإنهيار الإقتصادي لإرسالها الأموال، لذا فالتركيز سيصبّ في سياق جمع المتضررين مع عائلاتهم في كندا".

وعن ردة فعل الحكومة الكندية تجاه المبادرة، فقد أكدت ماغنام "ثقتها بتعاون الحكومة بهدف مساعدة اللبنانيين، ودولة كندا في الاساس التزمت بمساعدة لبنان، وبدورنا سنحاول اقناع الحكومة في هذه الهجرة".

ورأت ماغنام أن "الصور المنتشرة للدمار الذي حل بالعاصمة بيروت جذب إهتماما عالميا للبنان، وهذه المشاهد تشكّل ورقة ضغط نستخدمها لتقديم المساعدة، ونحن نتواصل مع الوزراء الكنديين المختصين، منهم وزير الهجرة واللجوء، وكذلك الأمر مع منظمات في كندا لمساعدة العائلات اللبنانية، ولن تتوقف حملتنا إلّا بعد مواقفة الحكومة الكندية على إستقدام اللبنانيين. وفي هذا السياق، نحن واثقين من الدعم الذي نتلقاه، ونتمنى أن نكون صوت إخوتنا وأخواتنا في الوطن في العالم الإغترابي لأننا نشعر في مصابهم وألمهم اليوم". 

وختمت ماغنام متوجهة إلى جميع اللبنانيين في مختلف أنحاء العالم "لمد يد العون ومحاولة مساعدة الذين يعانون في لبنان في هذه الأوقات الصعبة. نحن عالم واحد فقط".