"نيويورك تايمز": لبنان الدولة الأولى في الشرق الأوسط التي تواجه "التضخم المفرط"

04 آب 2020 05:20:00 - آخر تحديث: 04 آب 2020 05:42:24

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية مقالاً للكاتبة لينا منذر تحدّثت فيه عن استنزاف لبنان، والإنهيار الإقتصادي الذي يواجهه، والذي تفاقم بفعل تفشي جائحة "كوفيد19" وفقدان الليرة لحوالى 80% من قيمتها.

ووفقًا للكاتبة، فقد شهدت أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية تضخمًا بأكثر من 50% للشهر الثالث على التوالي، ما يجعل لبنان الأول بين الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي يواجه التضخم المفرط.

ولفتت الكاتبة إلى أنّ ألف مطعم أقفلت أبوابها، وخسر 25 ألف شخصًا أعمالهم في قطاع المطاعم وحده، وعلى الرغم من عدم توفر الأرقام الخاصة بالتحويلات المالية خلال العام 2020، إلا أنّه من المتوقع أن تكون قد تراجعت بسبب انخفاض الثقة بالقطاع المصرفي وبسبب القيود التي فرضت على السفر بسبب فيروس "كورونا".

وتطرّقت الكاتبة إلى البؤس الذي بات مسيطرًا على المناطق اللبنانية وإقفال المحال وتكدس القمامة وانقطاع التيار الكهربائي، الذي وصل الى 20 ساعة يوميًا.    

وذكرت الكاتبة أنّ الاقتصاد اللبناني قائم على الخدمات، إنتاجه قليل ويستورد الكثير، كذلك فقد فقدت الرواتب قدرتها الشرائية، في وقت تعرضت السياحة وهي إحدى ركائز الاقتصاد لضربة قوية بسبب تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية، إضافةً إلى الجائحة التي حلّت بوطأتها على لبنان.

وبعد عرض الأوضاع الراهنة، أوضحت الكاتبة أنّ الطبقة الوسطى تحوّلت بمعظمها إلى طبقة فقيرة، تضمّ حوالى 3.25 مليون شخص، أو 65% من اللبنانيين، أمّا الفقراء بالأصل، فهم يواجهون المجاعة الآن.