دياب: ما يحصل في كل القطاعات غير مقبول... ولضرورة تحصين وضعنا الداخلي في هذه المرحلة

28 تموز 2020 12:39:29

رأى الرئيس حسان دياب أن زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان لم تحمل معها أي جديد، لافتا الى أن لدى لو دريان "نقص في المعلومات لناحية مسيرة الإصلاحات الحكومية"، ومشيرا الى أن "ربطه أي مساعدة للبنان بتحقيق إصلاحات وضرورة المرور عبر صندوق النقد الدولي يؤكد أن القرار الدولي هو عدم مساعدة لبنان حتى الآن".

 دياب شدد خلال جلسة الحكومة على "ضرورة تحصين وضعنا الداخلي في هذه المرحلة حيث لا يوجد توازنات خارجية"، كما شدد على أهمية "توحيد الموقف اللبناني بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي، والانتقال بسرعة إلى المرحلة الثانية  المفاوضات، والعمل على وقف حالات الابتزاز التي تتعرض لها الدولة".

وتوجه دياب للوزراء بالقول:"ما يحصل في كل القطاعات غير مقبول لناحية الفجور الذي تتم ممارسته على الدولة من المحروقات للكسارات لأسعار المواد الغذائية والاستشفاء والتعليم وغيرها." وقال:" الأمر غير طبيعي ويشير لوجود مافيات قد تكون سياسية و، او تجارية تتحكم بالدولة".

 دياب الذي دعا الى "التعامل بحزم مع المافيات التي تلعب بمصير البلد و تبتز الدولة والمواطنين."، قال:" المازوت متوفر في البلد وكذلك المواد الغذائية التي تكفي البلد ل6 أشهر لكن هناك من يخفيها حتى يبيعها في السوق السوداء بسعر أعلى. وبعض التجار يحاول إلغاء مفعول السلة المدعومة."

ولفت الى أن "الاستثمار السياسي والمالي، وضعف المتابعة الرقابية والقضائية والأمنية كلها تساهم في التفلت الحاصل ويجب اتخاذ إجراءات حازمة ضد ظواهر الابتزاز والاحتكار التجاري والاستثمار السياسي التي تتلاعب كلها بلقمة عيش الناس، ومن هنا تنطلق عملية الإصلاح".