عبدالله: "عهد عاجزٌ "ونحن مع نداء البطريرك الراعي

18 تموز 2020 16:53:16

أكّد عضو اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله، بأننا لسنا مضطرين لأن نكون جزءاً من التحالفات الإقليمية، قائلاً: "إذا لم نتخذ إجراءات صارمة وسريعة سيموت البلد، أو سينتقل من صيغة إلى صيغة أخرى، لكن نراهن على الأفرقاء اللبنانيين في ألّا نترك لبنان رهينة للخارج"، سائلاً: لماذا يُحجِم العربي الصديق للبنان تاريخياً عن مساعدتنا؟ 

وأشار عبدالله في حديثٍ لـ "أم تي في" إلى أن "تصريح رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة يدل على عجزهما عن أخذ القرار. فدستورياً هما رؤساء، ولكن في الواقع إنهما في مكانٍ آخر". وأضاف، "يلومونني حين أقول "عهد فاشل"، ولكنّه عاجزٌ فعلاً، ونحن مع نداء البطريرك الراعي".

وعن سلاح حزب الله، قال عبداللّه: "نحن مع استراتيجية دفاعية، ومع إعلان بعبدا، وهدفنا اليوم ليس تبديل الحكومة، إنما إنقاذ البلد بهذه الحكومة أو بغيرها. مضيفا ردا على سؤال أنا شخصياً لا أصوّت لباسيل ليكون رئيساً للجمهورية".

ولفت عبداللّه الى أنه "لا يُمكن الاستمرار مع "المستقبل" في الإقليم على طريقة إلغاء الآخرين، ومن يفكّر في أخذ دور الحزب  التقدمي الاشتراكي ووليد جنبلاط في الإقليم هو مخطئ، نشيرا الى أن العلاقة تحتاج إلى إصلاح"، مضيفا، لا نقبل أن تستمر الأوضاع بين "التقدمي" و"المستقبل" في الإقليم على طريقة "ما لنا لنا، وما لكم لنا ولكم"، وأدعوهم للانفتاح على الجميع".

واكّد عبداللّه على أن "الإصلاحات المطلوبة هي ملف الكهرباء، واستقلالية القضاء الذي نعمل عليه في لجنة الإدارة والعدل، وموضوع التهريب الذي لم يعالج"، معتبراً أن هذه السلطة غير مؤهّلة لإنجاز الإصلاحات. وأحد الأمثلة على ذلك "الكابيتال كونترول"، فحتى الآن لم تقدّم الحكومة مشروع قانون".

وعن الوضع المالي، قال عبدالله: "هناك نماذج عن الانهيار النقدي مثل فنزويلا وإيران، ويجب على الجميع أن يعلم أن كل يوم تأخير يكلفنا سنة".

وحول طرح الحياد أكد عبداللّه أن "لا حياد في موضوع القضية الفلسطينية، ونصرّ على الحفاظ على ثروتنا المائية والنفطية. والحياد هو مفهوم سياسي بنيَ عليه لبنان ويجب أن يستمر".    

واستغرب عبداللّه كيف تبدأ "الجامعة الأميركية" في صرف عدد من العاملين، سائلا هل تخلّت عنها الجامعة الأم؟ وقال "ليس هذا الوقت المناسب لصرف العمال، ودموع الناس أراها كلّ يوم، ونحن عاجزون عن مساعدتهم، فالأزمات ستكبر أكثر"

أما فيما يتعلق بسد بسري قال عبدالله: "سنواجه الإصرار على إقامة سد بسري، وعن موضوع طلب المساعدات وموقف رئيس الحكومة إعتبر أن هناك مبالغة وتجنٍّ في موقف دياب عن أفرقاء يقومون بمنع مدّ يدّ العون للبنان".