حصاد القمح حكاية الماضي والمستقبل

14 تموز 2020 14:51:57

انتظر الفتى "رايان" طويلاً حتى إمتلأ بستانه بالبادرات الخضراء اليانعة، فسنابل قمحٍ انحنت أمام عينيه خيراً فائضًا لتعزيز الصمود الاجتماعي والغذائي التي لطالما اعتمد عليه أبناء الجبل والمناطق، فينتقل عهداً من جيل الى جيل وغيره الكثير من إنتاج الأرض على بساط الصيف الواسع المملوء مواسم وفيرة.

رايان ومجموعة من الفتيان والأهل اجتمعوا اليوم بالقرب من مطحنة المختارة الأثرية القديمة المحاذية لجسر النهر القديم في محلة "المطروف" لكسب المحصول. 

هي صورة ذاك الماضي الجميل والمستقبل الآتي حيث يبقى القمح حكاية لن تغيب.

 
هذه الصفحة مخصّصة لنشر الآراء والمقالات الواردة إلى جريدة "الأنبـاء".