حفلات كورونا في الولايات المتحدة.. وجوائز للمصابين!

02 تموز 2020 21:20:22

أقام طلاب في ولاية ألاباما الأميركية حفلات هدفها نشر فيروس «كورونا» عمداً بين الحاضرين، مع حصول أول مصاب بالفيروس بعدها على جائزة مالية، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
ووفقاً لعضو مجلس مدينة توسكالوسا، سونيا مكينستري، فإن مضيفي الحفلات دعوا عمداً الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس التاجي إلى هذه التجمعات.


من جهتها، قالت لـ«إيه بي سي نيوز»: «لقد وضعوا المال في وعاء، وحاولوا جعل الأشخاص الأصحاء يختلطون مع المصابين عن عمد؛ حيث إن أول مصاب منهم يحصل على الجائزة المالية».
ويأتي ذلك بعدما صوت مجلس المدينة بالإجماع لصالح قانون يتطلب من الناس ارتداء أقنعة الوجه في الشارع.

في الآونة الأخيرة، شهدت المدينة موطن جامعة «ألاباما» وعديد من الكليات الأخرى، ارتفاعاً كبيراً في إصابات «كورونا» مع ما مجموعه 2049 اختباراً إيجابياً، و38 حالة وفاة، وفقاً لإدارة الصحة العامة.

وسجلت ولاية ألاباما 38422 حالة إصابة بـ«كورونا»، بزيادة قدرها 10696 في آخر 14 يوماً، وفقاً للبيانات المقدمة من وزارة الصحة العامة بالولاية. وتوفي 947 شخصاً على الأقل في هذه الولاية بسبب الفيروس.

من جهتها، قالت آرول شيهان، المتحدثة باسم إدارة الصحة العامة في ألاباما، إن "الولاية تطلب من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ«كورونا» اتباع قواعد الحجر الصحي في «محل إقامتهم لمدة 14 يوماً"، كما أوضحت أن "انتهاك ذلك يعتبر جنحة بغرامات محتملة تصل إلى 500 دولار".


وقالت حاكمة ولاية ألاباما كاي إيفي سابقاً، إنها ستمدد هذه الأوامر حتى 31 تموز بسبب ارتفاع عدد القضايا.
وتأتي حفلات ألاباما بعد أن تم ربط مجموعة من حالات «كورونا» بحفلة في نيويورك؛ حيث عُرف أن المضيفين يعانون من «كورونا»؛ لكنهم أقاموا الحفلة رغم ذلك.
ويرفض الحضور العمل مع مسؤولي الصحة لاحتواء تفشي المرض.
وأدت الحفلة التي نظمت في 17 حزيران في ويست نياك بمقاطعة روكلاند، إلى إصابة ثمانية أشخاص آخرين بالفيروس.