الذهب مُستقر وسط صعود الدولار ومخاوف النمو

الجمهورية |

استقر الذهب اليوم مع توخي المستثمرين الحذر قبيل جولة جديدة من محادثات التجارة الأميركية الصينية في حين كبح صعود الدولار مكاسب المعدن الذي يستمد الدعم من المخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي.

وكان السعر الفوريّ للذهب مستقراً عند 1309 دولارات للأونصة، بعد أن انخفض 0.4 بالمئة في الجلسة السابقة. واستقرت أيضاً عقود الذهب الأميركية الآجلة دون تغير يذكر عند 1312.70 دولار للأونصة.

وقال كايل رودا محلل السوق في آي.جي ماركتس "الذهب خاضع لنفوذ الدولار في المدى القريب. المتعاملون يتخارجون من كل ما له علاقة بأوروبا تخوفاً من ضعف في المنطقة ويتجهون صوب أدوات الخزانة الأميركية بحثاً عن الأمان، مما يدفع الدولار للصعود".

وعندما يشتري المستثمرون في سندات الخزانة الأميركية، فإنه يتعين عليهم أيضا شراء الدولار، مما يزيد تكلفة الذهب المقوم بالعملة الأميركية على حائزي العملات الأخرى، بما قد يكبح الطلب.

وقال رودا "الذهب مازال متينا للغاية وسيظل داخل نطاق 1305 إلى 1320 دولاراً، مع متابعة المستثمرين لأخبار محادثات التجارة وإغلاق الحكومة الأميركية والبيانات القادمة من الولايات المتحدة والصين لاستقاء المؤشرات على ضعف في الاقتصاد".

وارتفع البلاديوم 0.5 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1392 دولارا للأونصة، في حين زادت الفضة 0.2 بالمئة لتسجل 15.74 دولار.

وتقدم البلاتين 0.6 بالمئة إلى 786 دولارا للأونصة. وفي الجلسة السابقة، لامس المعدن 779.50 دولار، وهو أدنى مستوياته منذ الثاني من كانون الثاني.