حرمون الى محمية طبيعية... ونذر من اللبنانيين

29 حزيران 2020 12:55:00 - آخر تحديث: 29 حزيران 2020 13:31:25

يُروى عن الفينيقيين انهم قدّموا الأضاحي لاله الجبال "حرمون" كنذر لقدوم الخير، فكان هذا الجبل العالي الحارس البعيد لهذه الأرض والذي بقي شاهداً أزلياً على الحضارة والتاريخ ومن مرّوا في هذه البلاد.

فهناك يتبع المؤمنون درب التجلّي وصعود السيد المسيح على الجبل العالي والانتصار الروحاني على التجربة.

وهناك أيضا يسير الموحدون على خطى شيخ جليل أعطى لحرمون اسمه، فبات لقبه جبل الشيخ نسبة للشيخ الفاضل المكرّم لدى الموحدين الدروز، وله مزارات في كل من بلدتي عين عطا وكوكبا.

هناك يمكن ان تتوحد الصورة التي عجز التاريخ عن توحيدها، لكن في أعلى نقطة من حرمون تصبح ممكنة، فتلتقي دمشق ولبنان والجليل وهضبة الجولان في مشهد لا يعكّر صفوه سوى الاحتلال الذي حوّل من هذا الحرم وما فيه من قدسية الى أشلاء تتناتشها الحدود والصراعات والانقسامات.

فحرمون قيمة ثقافية عالية جدا، اضافة الى ما يتمتع به من تنوع بيولوجي وبيئي نادر، وغناه بثروة نباتية وحيوانية جعلت منه مشروع محمية طبيعية تستحق ان تنضم الى سجلّ المحميات في لبنان.

فبعد ان عرضت وزارة البيئة على مجلس الوزراء اقتراح الموافقة على مشروع يرمي الى احداث محمية جبل حرمون الطبيعية في بلدة راشيا الوادي على العقار 5851 من منطقة راشيا العقارية العائدة ملكيته للدولة اللبنانية، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروع القانون وبالتالي وضعه على سكة الاقرار في مجلس النواب.

المشروع حظي بمتابعة ودعم عضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور، الذي وصف هذه الخطوة، في حديث لموقع mtv، بأنها "بارقة أمل في هذا الزمن الأسود الذي نعيشه، في وقت بات الشعب اللبناني بأمسّ الحاجة الى أي مساحة ضوء تعيد اليه الثقة بالبلد".

ووعد أبو فاعور بمتابعة مشروع القانون مع اللجان المعنية والكتل النيابية لاقراره في مجلس النواب قريباً، معتبرا اعلان حرمون محمية طبيعية بأنه انجاز بيئي وثقافي لما يمثله من قيمة حضارية أولا ولما يحويه من ثروة طبيعية تستدعي الاستنفار دائما وحمايتها وحفظها من أجل الأجيال القادمة.

وأشار أبو فاعور الى ان مشروع القانون كان متابعاً من قبل رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، مذكّرا باهتمام "رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الدائم بالبيئة وحفظها خصوصاً عبر تجربة محمية أرز الشوف، حيث منع أي تشويه او استخدام تجاري تدميري للجبل عبر عدة اقتراحات طُرحت سابقاً واليوم يستمر النائب جنبلاط بهذا الاهتمام".
وجدد أبو فاعور الشكر لوزير البيئة دميانوس قطار والسابق فادي جريصاتي وأمين عام مجلس الوزراء محمود مكية على قرار احداث محمية جبل حرمون الطبيعية، مضيفا "والتحية لجهود الاستاذ نزار هاني ورئيس بلدية راشيا السابق بسام دلال والحالي الشيخ صالح ابو منصور".

صحيح ان هموم الشعب اللبناني في مكان اخر هذه الأيام، الا ان الزمن الصعب لا يجب ان يكون معبرا الى التقهقر والتخلف والجهل، ففي هذا البلد الكثير الذي الذي يجب ان نناضل من أجله...

فلننذر مجددا لحرمون... علٌه يعود الخير لهذا البلد.