"فورين بوليسي": كيف يمكن أن يدعم المانحون سوريا بدون الأسد؟

27 حزيران 2020 10:22:56

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية مقالاً أعدّه الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى شارل تيبو، تحدث فيه عن إمكانية دعم سوريا من دون أن يستفيد الرئيس بشار الأسد من ذلك، وذلك عبر تحويل الأموال للسوريين ومنع النظام من قطع الطرقات عن وصول المساعدات إلى مناطق المعارضة.

ورأى الكاتب أنّ النظام السوري ارتكب أعمالاً تنتهك المبادئ الإنسانية، وتطرّق الكاتب إلى مؤتمر المانحين حول سوريا الذي يستضيفه الاتحاد الأوروبي في بروكسل في 29 حزيران الجاري، والذي يتطلع المانحون و90% منهم يمثلون الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد الأوروبي، خلاله إلى تجديد تعهداتهم المالية الإنسانية، لكن في المقابل تتجه الأنظار إلى الفيتو الروسي الذي يمكن أن يؤثر على آلية المساعدة التابعة للأمم المتحدة. ولفت الكاتب إلى أنّه يجب على الدول المانحة أن تضمن وصول المساعدات إلى المحتاجين، لا إلى النظام السوري.

 وأوضح الكاتب أنّ المانحين الرئيسيين مثل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية والمفوضية الأوروبية، مترددين في الدفع، ويخشون أن يعرقل النظام المساعدة لغير الموالين، مشيرًا إلى أنّ موسكو تعتبر أنّ القانون الدولي يتطلب من الجهات الفاعلة الإنسانية التنسيق مع السلطات الرسمية في أي دولة، في وقت يواصل النظام السوري منع وصول المساعدات إلى مناطق المعارضين.

وختم الكاتب مقاله بالإشارة إلى أنّه يمكن للولايات المتحدة وأوروبا استكشاف خيارات جديدة، مثل العمل مع السوريين خارج سوريا ومنظماتهم غير الحكومية لزيادة التحويلات المالية والمساعدات المرسلة إلى سوريا.