"الكتلة الوطنية" يعود بعد إنقطاع... وإده لـ "الأنباء": ننفذ ما نقول!

ليال نصر |

أعاد حزب الكتلة الوطنية اللبنانية إطلاق نشاطه السياسي تحت شعار "رجعنا تنرجّع لبنان". الحزب الذي أسسه رئيس الجمهورية الراحل إميل إده في العام 1946 ثم تزعمه العميد ريمون إده ليترأسه كارلوس إده في العام 2000.

 اليوم وبعد إنحسار دام لسنوات، عاد الحزب ليجدد نفسه فأجرى تعديلات على هيكليته التنظيمية ملغياً منصب العميد ومستبدلا إياه بمنصب رئيس.

رئيس الحزب كارلوس إده قال لجريدة "الأنباء" أن الحزب كان يحضر لاستراتيجية جديدة منذ فترة لكنه إنتظر الوقت المناسب للانطلاقة الجديدة.

 وأشار إده إلى أنه تم إلغاء منصب العميد وصلاحياته التي أنيطت باللجنة تنفيذية موضحاً أن رئيس الحزب وطبقاً للنظام الداخلي الجديد سينتخب لسنة واحدة وسيكون هناك مداورة للرئاسة، لافتاً إلى الرغبة في تقوية المؤسسة لخدمة الشعب اللبناني مؤكداً أن لا تعديل أو تغيير بمبادئ الحزب الذي ومنذ تاسيسه يطالب بدولة مدنية تفصل الدين عن السياسة.

وأضاف إده: "في لبنان، لم يعد هناك إلا موالاة وليس معارضة و 6 أحزاب حاكمة للبلد"ك وهناك خلافات على الحصص والوزارات والخدمات والتمويل وليس هناك صوت مهم للبنان يعارض ما يحصل وتأتي حكومة وتذهب لكن لا شيئ يتغير".
وإذ لفت إلى حالة الغياب عن الوعي الموجودة في لبنان من خلال إعادة السياسة نفسها، طالب بتنفيذ الحلول لمشاكل اللبنانيين متسائلا إذا كانت الحلول مطروحة ومدروسة "فلماذا لا ينفذها أحد؟".

 وشدد على أن الفرق بين حزب الكتلة الوطنية والآخرين "أننا ننفذ ما نقول".