"ذا هيل": حرب جديدة تلوح في الأفق في الشرق الأوسط‎

13 حزيران 2020 16:10:00 - آخر تحديث: 17 حزيران 2020 05:33:48

نشر موقع "ذا هيل" الأميركي مقالاً للمحلّل سيث فرنتزمان، تساءل فيه إذا كانت هناك حرب باردة مرتقبة النشوب بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بسبب الملفين السوري والليبي.

ورأى الكاتب أنّ موسكو وواشنطن تتجهان نحو المواجهة في البلدين العربيين، في وقتٍ تزيد التوترات فيهما مع طلب تركيا من واشنطن أن تلعب دوراً أكبر.

وذكّر الكاتب بالاتصال الذي أجراه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مؤخراً بالرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لمناقشة الملف الليبي، فيما يزداد اهتمام البنتاغون بالانخراط الروسي في ليبيا، حيث اغتيل السفير الأميركي كريستوفر ستيفينز في بنغازي عام 2012. من جهته، قال المبعوث الخاص للولايات المتحدة إلى سوريا جيمس جيفري، "وظيفتي هي خلق مستنقع للروس هنا".

ولفت الكاتب إلى أنّ روسيا تدعم المجموعة التي يقودها الجنرال خليفة حفتر في ليبيا، المدعومة أيضاً من مصر، والإمارات العربية المتحدة، وفرنسا واليونان. في المقابل، توجد حكومة الوفاق الوطني المدعومة من تركيا وقطر.  

وبحسب الكاتب، فعلى البيت الأبيض أن يقرّر مدى جديته في مواجهة روسيا، في وقت تسعى مصر وفرنسا وألمانيا، ودول أخرى، نحو وقف إطلاق نار في ليبيا.

وأشار الكاتب إلى أنّ مسؤولين أميركيين وروس سيلتقون في فيينا في 22 حزيران الجاري للبحث في مسألة الحد من التسلح، وعلى الرغم من أنّ ليبيا ليست على جدول الأعمال، ولكن إذا حاولت الولايات المتحدة مواجهة روسيا في سوريا وليبيا فقد يؤثر ذلك على المحادثات، لذلك يجب أن تضع واشنطن أهدافاً واضحة وقابلةً للتحقيق لسوريا وليبيا، حتى لا تقع حرب جديدة بالوكالة لا تشمل الروس فحسب، بل إيران وتركيا في سوريا، أو مصر وتركيا في ليبيا.