الوزير أبو سليمان لـ"الأنباء": سياسة الترقيع لم تعد تجدي نفعاً

صبحي الدبيسي |

أكد وزير العمل كميل أبو سليمان أن "الأولوية عنده هي لخلق فرص عمل للشباب اللبناني في ظل البطالة الهائلة التي يواجهها لبنان، وضرورة التعامل باحترام وإيجابية لمعالجة هذه المشكلة بعد وجود خروقات كثيرة في هذا القطاع"، واعداُ بتفعيل التفتيش العمالي والطلب من الشركات والمؤسسات الخاصة الالتزام بتوظيف الشباب اللبنانيين دون غيرهم في المرافق والقطاعات التي تخصهم، والتعاطي الحضاري معهم بما يعكس وجه لبنان الحقيقي. 

ودعا أبو سليمان في حديث لجريدة "الأنباء" الإلكترونية إلى وضع آلية جديدة لمعالجة الوضعين العملي والاقتصادي وضرورة الوعي اللازم عند السياسيين لخطورة الأزمة، لأن سياسة الترقيع لم تعد تجدي نفعاً، ومن غير الممكن، على حد تعبيره، ألا يكون لدينا خيارات للقيام بما نطمح إليه كلبنانيين. فهذه مسألة محاسبتية وليست سياسية ومن الضروري إيجاد طريقة ما لاتخاذ قرارات جريئة في هذا الصدد.
وحول الضمان الاجتماعي، لفت أبو سليمان إلى وجود إجماع لتحديث الضمان الاجتماعي، كاشفاً عن أنه في جلسات إعداد البيان الوزاري تمكن من إضافة بند أساسي يتعلق بالضمان وقد حصل إجماع عليه، وهو شيء ضروري ونال تأييد جميع الفرقاء، وأنه بصدد التقدم بقانون لإشراك القطاع الخاص مع القطاع العام وإن الحكومة تتحمل مسؤولية في هذا الشأن.
وعن جلسات إعداد البيان الوزاري لفت أبو سليمان إلى أنها كانت جيدة في شقها الاقتصادي، وأن النقاشات كان راقية جداً وموضوعية، مضيفاً "أما في الشق السياسي فإن القوات اللبنانية تحفظت على موضوعين ولقد أشارت إليهما الوزيرة مي شدياق بعد إنتهاء الاجتماع". 
ويشير أبو سليمان إلى أنه لمس جدية لدى الحكومة للعمل، وإنهم كوزراء للقوات بدأوا بتحضير ملفاتهم منذ عدة أشهر ليكونوا فريق عمل واحداً داخل الحكومة.