"نضال لأجل الإنسان": سنواصل الضغط للحد من اكتظاظ السجون

29 أيار 2020 19:04:00 - آخر تحديث: 29 أيار 2020 19:11:50

بيان صادر عن جمعية "نضال لأجل الإنسان":

مرة جديدة، تفشل المنظومة السياسية في الوصول إلى حل وطني يساهم في معالجة الظلم الواقع في السجون والتخفيف من الاكتظاظ الذي تعانيه السجون والنظارات في لبنان.

إن جمعية "نضال لأجل الإنسان"، تعلم جيداً أن الوضع في السجون لم يعد يحتمل نتيجة تخطي قدرة الإستيعاب وتدني معايير السلامة الصحية والنفسية. وهي تدرك منذ البداية أن التسريع في المحاكمات هو المدماك الأول في هذه المعالجة. لكن أمام الإمتناع المتكرر عن الشروع في هذا المنحى، ومسؤولية السلطة السياسية تفوق بكثير مسؤولية السلطة القضائية، تعتبر الجمعية أن قانون العفو يمكن أن يشكل تخفيفا للظلامة الواقعة، شرط أن يقارب الموضوع من وجهة نظر وطنية وإنسانية.

لكن ما شهدناه في الجلسة التشريعية الأخيرة عكس التشظي في الواقع اللبناني، وقد ظهر بوضوح في المقاربات التي اتسمت بنكهة طائفية مقيتة. ولم نعد بحاجة إلى مزيد من الشواهد على فشل النظام الطائفي في حل المشاكل الإجتماعية، ومنها إكتظاظ السجون.

إن جمعية "نضال لأجل الإنسان" تجدد التأكيد على إيمانها المطلق بحق كل إنسان في العيش بكرامة وعلى إستمرارها في الضغط على المسؤولين لتخفيف الظلم الواقع على ألوف السجناء الذين لم تتم محاكمتهم بعد والإسراع في المحاكمات وتحسين شروط العيش داخل السجون.