اسبانيا تستأنف الدوري وتسمح بدخول السياح.. والبرازيل البؤرة الجديدة

23 أيار 2020 23:00:32

وواصلت أوروبا حيث أوقعت الجائحة على الأقل مليوني إصابة وأكثر من 173 ألف وفاة مسار العودة إلى الحياة الطبيعية بحذر شديد خوفا من موجة ثانية للفيروس.

اسبانيا

أعلنت إسبانيا، إحدى أكثر الدول تضررا من كوفيد-19، السبت أنها ستستأنف استقبال السياح الأجانب في الصيف وستعيد إطلاق بطولتها بكرة القدم في مؤشرين جديدين إلى إصرار البلاد على العودة إلى الحياة الطبيعية، في حين أصبحت أميركا اللاتينية بؤرة جديدة للوباء.

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسباني بدرو سانشيز "لقد مر الأصعب، لقد تخطّينا الموجة الكبيرة من الجائحة التي أوقعت أكثر من 28 ألف وفاة في البلاد".

وسيسمح لمدريد وبرشلونة، أكبر بؤرتين للوباء في إسبانيا بالبدء برفع قيود الإغلاق، كما ستُستأنف في 8 حزيران بطولة إسبانيا بكرة القدم "الليغا" التي تضم أبرز النجوم العالميين.

كما أعلن سانشيز أن البلاد ستستأنف استقبال السياح الأجانب في تموز في بلد يعد ثاني وجهة سياحية في العالم.

ايطاليا

كذلك الحال في إيطاليا التي سفتح حدودها في 3 حزيران، وبالانتظار ستعيد تدريجيا فتح مواقعها التاريخية والثقافية.

في منطقة روما، أعيد فتح الشواطئ حيث تمتّع المئات بأشعة الشمس على سواحل لاتيوم.

قبرص

ستعيد قبرص فتح مطاريها أمام الرحلات التجارية من عشرين بلدا اعتبارا من 9 حزيران.

كما فتحت الشواطئ، وقال يورغوس وهو مدرب رياضي في لارنكا لوكالة فرانس برس "الناس مستمتعون المياه جيدة الطقس جيد كل شيء يسير بشكل جيد".

بريطانيا

أما في المملكة المتحدة، فسيتعيّن على المسافرين القادمين من الخارج الخضوع لحجر صحي لمدة 14 يوماً. وهناك استثناءات نادرة لسائقي الشاحنات الذين يعبرون الحدود دائماً والعاملين في القطاع الطبي والإيرلنديين، لكن ليس للأشخاص الوافدين من فرنسا.

فرنسا

في فرنسا، الدولة الخامسة عالمياً من حيث عدد الوفيات 28289، سُمح باستئناف الشعائر الدينية اعتباراً من السبت، على أن يحترم المؤمنون التباعد الجسدي ويضعون الكمامات ويعقّمون أيديهم. وعند الدخول إلى أماكن العبادة، ينبغي تسجيل عدد الأشخاص في الداخل كي لا يتجاوز الحد الأقصى المسموح به.

فنلندا

في فنلندا، أتاح تخفيف اجراءات العزل لعمال استونيين يعبرون الحدود بشكل دائم، بالعودة إلى منازلهم بعد أن علقوا لشهرين.

برازيل

بدورها، أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أن أميركا الجنوبية باتت "بؤرة جديدة" للوباء.

وقال مسؤول الحالات الطارئة في المنظمة مايكل راين "نرى عدد الإصابات يزداد في العديد من الدول الأميركية الجنوبية لكن من الواضح أن البرازيل هي الأكثر تضرراً حتى الآن".

فقد أعلنت وزارة الصحة البرازيلية الجمعة وفاة أكثر من ألف شخص بكوفيد-19 خلال 24 ساعة. وهذا اليوم الثالث من أصل أربعة أيام، الذي تسجّل فيه البلاد مثل هذا العدد من الوفيات.

وبلغ عدد الوفيات الإجمالي 21 ألفا و48 ما يجعل البرازيل الدولة السادسة الأكثر تضرراً من الوباء في العالم. إلا أنها الثانية عالمياً من حيث عدد الإصابات الذي بلغ 330 ألفا و890 بينها 20 ألفا و803 خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

روسيا

وفي السابق، كانت روسيا الثانية عالميا، مع 326 ألفا و488 إصابة، بعد الولايات المتحدة، 1,6 مليون إصابة.

البيرو

ورغم كونها أول دولة في أميركا اللاتينية تفرض قيوداً على السكان، فإنّ البيرو أيضاً تواجه صعوبات في احتواء الفيروس الذي يواصل تفشيه، خصوصاً في أسواق المواد الغذائية والمصارف التي لا تزال مفتوحة، في ظل نظام صحّي هشّ واقتصاد قائم على السوق الموازية وفقر مدقع منتشر.

فقد مدد مدّد الرئيس مارتن فيزكارا الجمعة اجراءات العزل السارية منذ 16 آذار، حتى 30 حزيران وكذلك "العزل الاجتماعي الإلزامي".

وسجّلت البلاد أكثر من 3100 وفاة وأكثر من 110 آلاف إصابة منذ السادس من آذار/مارس.

الولايات المتحدة الاميركية

الولايات المتحدة التي تسجّل أكبر عدد من الإصابات، 1,6 مليون، هي أيضاً الأكثر تأثراً من حيث عدد الوفيات بتسجيلها 96 ألفا و125 وفاة، وستُنكّس الأعلام حتى الأحد في البلاد تكريماً لضحايا الوباء.

ورغم الأعداد المرتفعة، بدأت الولايات الأميركية الخمسون رفع اجراءات العزل بشكل جزئي وتدريجي، وأبقت على بعض القيود على التجمّعات بهدف الحدّ من تفشي الوباء.

وفي نيويورك، الولاية الأميركية الأكثر تضررا من كوفيد-19، تراجعت الحصيلة اليومية للوفيات السبت إلى 84، وهي الحصيلة الأدنى منذ 24 آذار.

وفي وقت تعاني شركات أميركية كبيرة من الأزمة الناجمة عن تفشي الوباء، أعلنت مجموعة تأجير السيارات الأميركية "هيرتز" التي تأسست قبل أكثر من مئة عام والمعروفة في جميع أنحاء العالم، الجمعة أنها وضعت نفسها تحت نظام الإفلاس الأميركي نتيجة انتشار وباء كوفيد-19.

اندونيسيا

في إندونيسيا، أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان، منعت السلطات السفر داخل البلاد بحرا وجوا للحد من التجمعات في فترة عيد الفطر، ما دفع الآلاف إلى اللجوء للمهربين ومزوري الوثائق للالتفاف على القيود المفروضة على السفر بهدف الوصول الى بلداتهم والاحتفال بعيد الفطر مع أفراد عائلاتهم.

الصين

من جهتها، أعلنت الصين أنها لم تسجّل أي إصابة بالمرض، للمرة الأولى منذ أن بدأت البلاد بنشر البيانات حول الوباء في كانون الثاني/يناير، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على إعلان رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ لدى افتتاح جلسة الجمعية الوطنية الشعبية السنوية، "حققنا نجاحا استراتيجيا كبيرا في معالجتنا لأزمة كوفيد-19".

وتفيد آخر حصيلة أن 83 ألف شخص أصيبوا بكوفيد-19 توفي منهم 4634 وفاة.