نيويورك تايمز": واشنطن تنسحب من إتفاقية... وتتقرب من روسيا

23 أيار 2020 21:36:00 - آخر تحديث: 27 أيار 2020 16:43:14

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية مقالاً للكاتب ديفيد أغناتيوس، تطرّق فيه إلى إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الإنسحاب من اتفاقية الأجواء المفتوحة مع روسيا، الموقّعة منذ عام 1992 والتي تسمح للدول الموقّعة الــ34 بالمرور في أجواء بعضها البعض، لكنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أوضح أنّ الإدارة الأميركية قد تعيد النظر في الإنسحاب، بحال التزمت روسيا بالشروط.

وفيما أشار الكاتب إلى أنّ الكثير من المحللين رأوا في الإنسحاب من الإتفاقية علامة على تدهور العلاقات الأميركية الروسية، قال إنّه يرى أملاً أكثر في العلاقات بين البلدين، مضيفًا أنّه "في الوقت الذي تتصاعد فيه المواجهة الكلامية مع الصين، تسعى واشنطن إلى تعزيز تعاونها مع موسكو بشأن الحد من التسلح، إضافةً إلى تقديمها مساعدات إنسانية لروسيا للوقوف إلى جانبها في مكافحة فيروس "كورونا"، حيث تنوي الإدارة الأميركية إرسال مئتي جهاز تنفس كمساعدة طارئة لروسيا". 

 وذكّر الكاتب بأنّ واشنطن وموسكو وبكين، شاركت في المحادثات الاستراتيجية خلال السنوات الأخيرة، وكان انفتاح الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون على الصين عام 1972، وهو أول رئيس أميركي يزور الصين، يهدف في جزء منه إلى اكتساب النفوذ في المساومة مع الاتحاد السوفيتي. وبرأي الكاتب، فإنّ محاولة الإدارة الأميركية التواصل مع روسيا والوقوف إلى جانبها في الكثير من القضايا المشتركة قد يهدف أيضًا إلى مواجهة القلق الأميركي من زيادة النفوذ الصيني.

وبحسب الكاتب، فقد جرت مفاوضات جدية مؤخرًا بين المسؤولين الأميركيين والروس، كما بحث الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين مجالات التعاون الممكنة في مكالمة هاتفية جرت هذا الشهر. وبعدها، تواصل وزير الخارجية مايك بومبيو مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هاتفيًا وناقشا "الخطوات التالية بشأن الحد من التسلح" وقضايا أخرى "ذات الاهتمام المشترك"، بحسب الكاتب.